ألف باء يوتيوب: دليل المبتدئين لاستخدام يوتيوب

دليل المبتدئين للتعرف على يوتيوب، وأساسياته إضافة إلى الخطوات اللازمة التي يجب اتباعها لبدء قناتك على يوتيوب وإعدادها بالشكل الأمثل.

يعد يوتيوب واحد من أكثر منصات التواصل الاجتماعي انتشاراً واستخداماً بقاعدة مستخدمين تصل إلى 1 مليار مشترك ومحتوى يقارب 4 مليار فيديو، لا يتوقف عمل الموقع على كونه منصة تواصل اجتماعي بل يتيح لك استثماره والربح منه، كما أنك تستطيع تعلم الخبرات والمهارات عن طريقه، أو إيجاد حلول لمشاكلك بمحتوى أصبح يشمل تقريباً كل جوانب الحياة.

المحتوى المرئي الذي يعد أساس الموقع يعتبر السبب الأساسي في منحه هذه الأهمية حيث أشارت تقارير إلى أن 80% من حركة المستخدمين على الإنترنت ستتجه للمحتوى المرئي بحلول عام 2022، الأمر الذي يدفع بقية منصات التواصل الاجتماعي بالعمل على المحتوى المرئي فيها، لكن حتى اللحظة لا يوجد أي موقع منافس في هذه الساحة على الرغم من توفر بدائل ليوتيوب، خاصة أن العمل على الموقع سهل وبسيط ولا يحتاج لتلك الخبرة طالما أنك لن تنشئ محتوى.

الحسابات الشخصية

بالطبع تستطيع تصفح الفيديوهات على يوتيوب أو مشاهدتها فور دخولك إلى موقع أو تطبيق اليوتيوب، حيث أن إنشاء حساب لن يكون عائقاً على ذلك، لكن في حال رغبت بالحصول على المزايا التي يقدمها يوتيوب بالإضافة لتجربة استخدام أفضل يجب عليك إنشاء حساب، حيث أنه سيصبح بمقدورك مشاركة روابط الفيديوهات أو تتبع القنوات التي يعجبك محتواها.

 ستعمل خوارزميات يوتيوب  على ترشيح محتوى يهمك حسب تفضيلاتك ، كما أنك تستطيع إنشاء قوائم بالفيديوهات التي ترغب بمشاهدتها لاحقاً كما وسيمكنك التفاعل مع المحتوى وتقييمه، أما إذا كنت راغباً بإنشاء محتوى مرئي من خلال يوتيوب تتيح لك المنصة إمكانية إنشاء قناة لتحميل الفيديوهات إلى يوتيوب، حيث يمكنك إنشاء ما يصل إلى 50 قناة من خلال حساب جوجل واحد على يوتيوب.

أما بالنسبة لإدارة القناة فسيصبح الأمر أكثر صعوبة وتشويشاً عند نمو المحتوى وزيادة عدد المتابعين، حيث يتعين عليك تخصيص وقت لإنشاء المحتوى والاهتمام برفعه إلى القناة والإجابة على الاستفسارات في التعليقات الأمر الذي يستهلك وقتاً لا بأس به، لكن ذلك لن يكون عائقاً في حال قمت بوضع مشرفين آخرين على القناة.

 وبالطبع لن يكون ذلك عن طريق إعطاء إعدادات الحساب للمشرفين الآخرين، حيث أن ذلك سيتيح لهم الوصول إلى بقية حساباتك المرتبطة بحساب جوجل المستخدم على يوتيوب، لحسن الحظ توفر المنصة ما يدعى Brand account والذي يسمح لك بوضع مشرفين آخرين على القناة لمساعدتك في إدارتها وذلك من دون أن يحصلوا على إعدادات الحساب (كلمة السر والايميل).

خوارزمية YouTube

يعتبر المستخدمون الأساس الذي تعمل عليه خوارزميات الموقع، حيث أن كل بياناتنا ونشاطنا على الموقع من الفيديوهات التي نشاهدها لمدة المشاهدة والإعجابات التي يتلقاها كل فيديو أو عدم الإعجاب (dislike) وعمليات البحث التي نقوم بها والاشتراكات والتنبيهات التي نقوم بها لكل فيديو هي عبارة عن بيانات قيمة تعتمد عليها الخوارزميات لترشيح الفيديوهات في المقدمة لكل حساب على الموقع.

ستتفاجأ بعد فترة من استخدام يوتيوب أنه قادر على معرفة ذوقك الموسيقي أكثر من صديقك المقرب، حتى أنه يقدم اقتراحات تنال إعجابك في كل مرة، أو حتى من الممكن أن يعرض لك نتائج بفيديوهات قد سبق وفكرت بالمحتوى الذي تعرضه، وإن كان ذلك أشبه بالسحر فإنه ليس كذلك في الحقيقة، حيث يعود الفضل بذلك إلى الخوارزميات التي تقوم بتلك المهمة، ولجعل عملها أكثر دقة تستطيع أن تلاحظ خمس أقسام ضمن الموقع تعرض الفيديوهات وفقاً لآليات مختلفة بعض الشيء وهي:  

البحث

تظهر مقاطع الفيديو بعد عملية البحث بناءً على مجموعة متنوعة من العوامل بما في ذلك مدى تطابق العنوان والوصف ومحتوى الفيديو مع كلمات البحث التي استخدمتها، لذلك في حال لم تصل إلى المحتوى الذي تبحث عنه ربما سيساعدك تغيير كلمات البحث بالوصول إلى غايتك.

الصفحة الرئيسية

في هذا القسم يتم ترشيح كل ما يهمك من محتوى وذلك اعتماداً على سجل البحث في حسابك بالإضافة لمقاطع الفيديو التي شاهدتها والمقاطع التي أعجبت فيها، كما يتم ذلك بالاعتماد على المقاطع التي تمت مشاهدتها ضمن كل قناة من قبل متابعيها (تحدثنا عن ذلك ضمن قسم الاشتراكات) والتي تتوافق وسجل بحثك، بكل الأحوال حتى في حال لم تملك حساباً على الموقع فإنك سترى ضمن هذا القسم الفيديوهات التي تلقى اهتماماً من قبل متابعين القنوات التي تم نشر المحتوى من خلالها.

المحتوى الرائج

في هذا القسم ستجد الفيديوهات الجديدة على الموقع بالإضافة للمحتوى الأكثر رواجاً، مما يوفر ظهور المحتوى الجديد للمستخدم دون الخوف من أن يطغى المحتوى القديم على نسبة ظهور الفيديوهات الجيدة، الأمر الذي يساعد الموقع على اختيار المقاطع الجديدة الأكثر مشاهدة ليقوم بعرضها ضمن الأقسام الأخرى اعتماداً على تفضيلات المستخدم.

الاشتراكات

سيظهر محتوى ضمن هذا القسم فقط في حال كنت قد اشتركت ببعض القنوات على يوتيوب، يهتم هذا القسم بعدد مقاطع الفيديو التي تمت مشاهدتها من قبل المتابعين لكل قناة، سواء أكان ذلك فور نزول مقطع الفيديو على القناة أو لاحقاً حيث يلعب الأمر دوراً هاماً في ترشيحها وظهورها تبعاً لذلك.

إنشاء وصناعة محتوى

في ظل تصاعد أهمية المحتوى المرئي واتجاه الناس نحو استخدام يوتيوب الذي بلغ عدد مستخدميه 1 مليار مستخدم حول العالم، أصبحت صناعة وإنشاء المحتوى المرئي خطوة لا بد منها سواء بالنسبة للدعاية والإعلان، أو بالنسبة للأعمال الفردية التي لن تتطلب منك سوى إتقان مهارة أو الإلمام بموضوع ما، بالطبع ليس بالسهولة التي تتصورها، حيث يجب عليك الإلمام ببعض النقاط قبل التفكير باتخاذ هذه الخطوة.

البحث عن محتوى للقناة

طبعاً الخطوة الأولى والتي تعد الأساس الذي ستقوم عليه القناة هو البحث عن محتوى للقناة، في الحقيقة هذه الخطوة تعتمد إلى حد ما على اهتماماتك، ألديك اهتمام بالتقنية و اطلاع جيد عليها؟ إذاً عليك بإنشاء محتوى حول هذا المجال، أم أنك قارئ نهم؟ تستطيع عندها إنشاء قناة لعمل مراجعات للكتب التي قد سبق وقرأتها، ماذا عن اهتمامك بمستحضرات العناية بالبشرة.

 حتى في حال كنت تملك مهارة ما كالعزف أو تحدث لغة ما، أو ربما القدرة على إضحاك الآخرين، يمكنك تسجيل مقاطع من حياتك اليومية المجال مفتوح أمامك والخيارات عديدة، لكن يجب عليك أن تتذكر بأن المحتوى يجب أن يكون جذاباً والأهم من ذلك يجب أن تعرف كيف تكسب رضا المتابعين عن المحتوى، حيث أن الحفاظ على الانتباه أشد صعوبة من لفت الانتباه.

الحصول على المعدّات اللازمة

تعد جودة الفيديو واحدة من أهم النقاط التي تجذب اهتمام المتابعين خاصة وأن جزء منهم يفضل متابعة اليوتيوب بعد وصله إلى شاشة التلفاز ما يجعل تأثير جودة الفيديو مهماً سواء أكانت جودة الفيديو أو الصوت أو الإضاءة، لذا يجب عليك السؤال جدياً قبل البدء عن أنواع الكاميرات المناسبة والميكرفونات ومدى توافقها مع بعضها البعض أو قابلية اتصال الميكرفون لاسلكياً مما يضمن لك حرية أكبر بالتحرك، بالإضافة للتركيز على الإضاءة والتي تلعب دوراً كبيراً بتغيير جودة الفيديو، خلفية الفيديو أيضاً.

رغم الأهمية الكبيرة لهذه الخطوة وتشكيلها فرقاً كبيراً بجذب اهتمام المتابعين، إلا أنه في حال لم تملك سوى كاميرا هاتفك ستكون كافية مبدأياً حيث تستطيع أن تجد الكثير من اليوتيوبرز الذي يجذب محتوى قنواتهم اليوم عدداً جيداً من المتابعين وتلقى فيديوهاتهم رواجاً، وكانت البداية بكاميرا هاتف، لذا يجب أن يكون تركيزك الأكبر على محتوى قناتك وطريقة الطرح في كل فيديو لأنها ستشكل نقطة انطلاقتك وانتشارك.

استخدام أدوات تحرير الفيديو

في الحقيقة استخدام مثل هذه البرامج يحتاج لخبرة لا بأس بها للتعامل معها، لكن في البداية لا بأس باستخدام البرامج البسيطة والمجانية التي توفر بعض خيارات التعديل البسيطة، حيث أنك لن تحتاج لها بالضرورة ولن تمثل غالباً جزأً كبيراً في صناعة الفيديو خاصة إذا كانت الفيديوهات بمكان تصوير واحد وقصيرة.

تحضير محتوى الحلقات مسبقاً

تعد هذه الخطوة أساسية حتى لو لم تكن مبتدئاً، يعتبر تحديد عنوان الحلقة وكتابة الأفكار الرئيسية وحتى السكريبت الخاص بالحلقة (محتوى الحلقة)، وتجميع المعلومات اللازمة قبل البدء بالتسجيل نقطة هامة ستساعد كثيراً على الإلمام بجميع العناصر التي من الممكن ذكرها أو حتى يمكنك التعديل على الأسلوب، المهم في هذه الخطوة أن تأخذ وقتاً كافياً وتأخذ استراحات لعمل شيء آخر مما سيساعدك على تنقية ذهنك لإعداد محتوى أفضل واكتشاف الثغرات في كل مرة تعود لتقرأ فيها الأفكار والنص.

تواصل مع المتابعين

جعل المتابعين يشعرون أنهم على قدر من الأهمية في قناتك وأن المحتوى مكتوب ومعد خصيصاً لكل متابع فيهم يجعل اهتمامهم بالمحتوى أكبر، بالطبع إرضاء الجميع سيكون أمراً في غاية الصعوبة كما أن سماع التعليقات والانتقادات السلبية أمر لا مفر منه، لكن من الممكن أن تكون بعض التعليقات أمراً مفيداً لتطوير المحتوى، حيث يمكنك الاستجابة لطلباتهم أو التفاعل معهم من خلال التعليقات والإشارة لذلك في فيديوهاتك، أو حتى من خلال البثوث المباشره في حال كان محتوى القناة يتيح لك عمل بث مباشر.

الوصول إلى المحتوى

بمحتوى يضم أكثر من 4 مليار مقطع فيديو ترتفع شدة المنافسة ضمن الموقع، خاصة أن الخوارزميات ستعمل باستمرار على إقصاء المحتوى الذي لا يحظى باهتمام المتابعين، كخطوة أولى عليك جذب انتباه المتابع ليفتح الفيديو على قناتك لكن ذلك لن يكفي حيث أن الخطوة الأكثر صعوبة هي الحفاظ على اهتمام المتابع ليكمل الفيديو، مما يضمن استمرار قناتك.

الكلمات المفتاحية

إذا كنت ترغب بظهور الفيديو الخاص بك ضمن نتائج البحث فإن أهم ما يجب التركيز عليه هو الكلمات المفتاحية، أي الكلمات المرتبطة بعوان الفيديو، على سبيل المثال في حال كان الفيديو عن أغنية ما تستطيع أن ترفق كلمات مرتبطة بهذا المحتوى مثل (أغاني، أغنية، موسيقى… وغيرها)، يمكن أن تضعها في وصف الفيديو أو في العنوان.

بإمكانك الحصول على فكرة عن الكلمات الرئيسية لإضافتها من خلال البحث عما كتبه الأشخاص قبل العثور على قناتك، تستطيع التحقق من ذلك عبر تقرير البحث لقناتك لمعرفة ما تحتاج إلى إضافته إلى عنوان الفيديو ووصفه إذا لم يكونا متشابهين بالفعل، في بعض الأحيان قد تحتاج إلى القليل من التعديل، لكن في أحيان أخرى يجب عليك عمل فيديو جديد ليتوافق مع نتائج البحث.

مقدمة مناسبة

في أغلب الأحيان يكون من السهل ظهور الفيديو للمستخدمين، لكن للأسف في أحيان أخرى تكون المشاهدات سلبية أي أن المستخدم لا يتابع مشاهدة الفيديو كاملاً، مما يخفض تقييم الفيديو فتعمل الخوارزميات على إقصائه من الظهور في نتائج البحث الأولى، وذلك في معظم الأحيان يكون بسبب المقدمة الضعيفة أو التي تحوي الكثير من الحشو مما يسبب ملل المتابعين، لذا من الأفضل أن تكون المقدمة تشويقية تحوي ملخصاً عن فكرة الفيديو وبأسلوب جذاب للمحافظة على انتباه المشاهدين.

ترجمة الفيديو

إرفاق ترجمة بلغات أخرى مع الفيديو يوسع رقعة انتشار المقطع خاصة في حال كان المحتوى عاماً ومن الممكن أن يحظى باهتمام أشخاص من ثقافات ومناطق مختلفة، الأمر الذي سيزيد متابعي القناة ويرفع شعبيتها، وبالطبع لا تنسى ترجمة الوصف وربما ترجمة العناوين للإنجليزية على الأقل، وفي حال كنت قادراً على تحدث لغة أخرى يفضل الإشراف بنفسك على الترجمة بدلاً من الاعتماد على الترجمة التلقائية، لتضمن دقة أكثر بإيصال المعنى باللغة الأخرى.

استخدم تحليلات اليوتيوب

يمكننا القول بأن هذه التحليلات أشبه بدليل تستطيع استخدامه للتحسين من جودة المحتوى والتعديل على الثغرات والمشاكل التي تمنع زيادة وصول المحتوى، حيث تستطيع أن تعرف نسبة المشاهدات والوقت الذي يتم قضاؤه في مشاهدة الفيديو بالإضافة للوقت الذي تم إغلاق الفيديو فيه والخروج ومتى يتفاعل الناس مع المحتوى، وغيرها.

الملاحظات والبطاقات

يمكنك لفت نظر المتابعين في الفيديوهات الجديدة إلى فيديوهات أخرى على القناة وذلك من خلال إرفاق البطاقات، يمكنك إرفاق صورة صغيرة لفيديو قديم مع رابط الوصول يمكّن المستخدم من الذهاب إلى الفيديو بمجرد الضغط على الصورة، بدلاً من إرفاق الرابط ضمن الوصف، هذه الطريقة تجذب اهتمام المشاهدين لسهولتها بدلاً من البحث عن الرابط بالوصف، لكن تأكد من لفت نظر المتابعين لذلك.

الالتزام بالنشر

تحديد مواعيد معينة لنشر محتوى على القناة يخلق التزاماً لك اتجاه القناة والمتابعين، والأهم من ذلك أنه بعد الحصول على عدد من المتابعين وتحديد مواعيد ثابتة من كل أسبوع على سبيل المثال يعطي للقناة فرصة أكبر باستقطاب متابعيها النشطين بدلاً من اعتماد مواعيد غير ثابتة، ما يسهم بتحسين ظهور المحتوى.

 مشاركة الفيديو على منصات التواصل الاجتماعي

تعد المواقع التي تحوي تجمع كبير من الأشخاص بيئة مناسبة لنشر الإعلانات والترويج لعمل ما، تستطيع استغلال مواقع التواصل الاجتماعي بنشر روابط لقناتك أو المحتوى ويفضل نشر الروابط ضمن تجمعات تهتم بالمحتوى لتضمن مشاهدات لكامل المقطع وتفاعل مع المحتوى.

تنظيم الفيديوهات ضمن قوائم

هذه الخطوة لن تساعد بشكل مباشر على وصول المحتوى، لكن التنظيم ضمن القناة سيكون مريحاً للمتابعين للوصول إلى مبتغاهم والاطلاع على ما يهمهم من محتوى القناة، الأمر الذي يزيد من احتمالية مشاهدة الفيديوهات على القناة بعد الاطلاع على محتواها، كما أن وجود الفيديوهات ذات المحتوى المتشابه ضمن قائمة واحدة سيساعدك على نشرها وإرفاقها كقوائم ضمن فيديوهات أخرى.

تحقيق الأرباح

تحقيق الأرباح في يوتيوب

لا يتوقف أمر الربح على الطرق الرسمية والتي تفرض عليك شروطاً معينة ومعايير يجب أن تحققها ليتم الموافقة عليها أو رفضها من قبل “برنامج شركاء YouTube“، حيث تنحصر طرق الربح الرسمية ضمن ستة، مثل الإعلانات التي تنشرها يوتيوب على فيديوهاتك أو من خلال أرباح YouTube Premium، وغيرها.

لكن لحسن الحظ في حال لم تستطيع الحصول على الموافقة من قبل شركاء YouTube لازال بوسعك تحقيق أربح بطرق أخرى غير رسمية، غالباً لتستطيع استخدام الطرق غير الرسمية هذه يجب أن تكون قناتك قد حققت نسب متابعة ومشاهدة عالية، وذلك لتجذب اهتمام الشركات والمعلنين للتعاون معك بهدف الترويج لمنتجاتهم أو خدماتهم.

معايير المجتمع

غالباً ما يتم وضع معايير خاصة بكل مجتمع وخطوط وقيود واضحة ليتبعها أفراد المجتمع هذا تجنباً للفوضى والمشاكل، لكن لنكون أكثر وضوحاً وضع المعايير في يوتيوب مرتبط أكثر بحماية برنامج الشركة الإعلاني، تتراوح الإجراءات التي تتخذها الشركة بحق منتهكي المعايير هذه بين تعليق امتيازات منشئ المحتوى المعنيّ وإغلاق حسابه.

لذلك يفترض عليك قبل البدء باستخدام المنصة الاطلاع على المعايير المرفقة، والتي تتعلق بحماية الخصوصية ومنع انتحال الهوية وحماية الأطفال كما تهتم بمحاربة المحتوى العنيف والمسيء، ليس ذلك فقط بل أي مستخدم للموقع يستطيع تقديم تبليغ على أحد الأشخاص الذين يخترقون أحد المعايير أو من يتسبب بأذية لهم عبر الموقع.

لا شك بأن الموقع من أفضل مواقع التواصل الاجتماعي أهمية من بين المواقع الأكثر انتشاراً كما أنه يحظى باهتمام من قبل المتابعين وصناع المحتوى، ويعتبر موقعاً متكاملاً خاصة بعد إضافة ميزة نشر القصص والمنشورات المكتوبة الأمر الذي زاد من التفاعل ضمن الموقع، حاولت في هذا المقال تغطية جميع الجوانب الرئيسية للمنصة و سيتبعه مقالات تفصيلية أخرى.

الصورة الافتراضية
صبا جعفر
مهتمة بمختلف المجالات التقنية، شغوفة بالإطلاع على مجال الذكاء الاصطناعي والتقنيات والمجالات الفرعية المرتبطة به.
المقالات: 84

اترك ردّاً