إنسان افتراضي يدعى Neon، أبرز مشاريع سامسونج في معرض CES 2020

بخطوة جديدة لسامسونج ضمن عالم الذكاء الاصطناعي قامت بإسدال الستار عن مشروعها الجديد Neon ضمن معرض CES 2020 في لاس فيجاس الأمريكية، حيث استعرضت فكرة الإنسان الاصطناعي أو المحاكاة الرقمية للإنسان Neon، دعونا ندعوه بالكائن الافتراضي.

إن Neon يشبه نوعًا جديدًا من الحياة، هناك ملايين الأنواع على كوكبنا، ونأمل أن نضيف نوعًا آخر Pranav Mistry

ربما تمر العديد من التكهنات في أدمغتنا، أهو مشابه لسيري واليكسا أم أنه أقرب إلى تلك الروبوتات التي تحاكي البشر، أو ربما سيخطر في بالك أفلام الخيال العلمي التي سبق وشاهدتها لتصف ما كشفت عنه سامسونج، ما هو وكيف من المتوقع أن يكون المستقبل بوجود تقنية كتلك، والعديد من الأسئلة التي يمكن أن تراودك عند سماعك لخبر كخبرنا اليوم.

ما هو مشروع سامسونج الجديد Neon؟

في الحقيقة الأمر ليس تماماً كسيري أو اليكسا، حسب تصريحات الشركة ضمن المعرض فإن Neon سيكون بمثابة صديق لك تستطيع الاعتماد عليه لطلب المساعدة أو ربما إنشاء محادثة أو طلب استشارة، حيث أنه سيكون عبارة عن تجسيد رقمي يشبه الإنسان بانفعالاته العاطفية وذكائه لحد ما.

وكما جاء في المعرض “في المستقبل القريب، سيتمكن المرء من ترخيص NEON أو الاشتراك فيه كممثل للخدمة أو مستشار مالي أو مقدم رعاية صحية بمرور الوقت، وسيعمل NEONs كمذيعين تلفزيونيين أو متحدثين رسميين أو ممثلين للأفلام، أو يمكن أن يكونوا ببساطة رفاق وأصدقاء.”

يعمل Neon بالاعتماد على تقنية خاصة تدعى Core R3 حيث R3 تعني Reality و Realtime وRespons  (الواقع، الوقت الفعلي، الاستجابة) حيث يساعد في توفير استجابة سريع أي أنه سيتجاوب مع المستخدم بفترة لن تستغرق سوى ثوانٍ، كما ويعتبر نيون كيان افتراضي مستقل يتعلم ويبني الذكريات استنادًا إلى تجاربه.

يبدو الأمر ثورياً بالرغم من أن آلية الذكاء الاصطناعي تمثل تهديدات يراها البعض من الممكن أن تترب على استخدامه في حياتنا وتشكيله خطراً للبعض على مستقبلهم المهني حيث يمكن ببساطة استبدالهم بمحاكاة رقمية من الممكن أن تكون ذات كفاءة أعلى بالنسبة لأرباب العمل، موضوع مطروق له في العديد من المرات إلا أنه ومن خلال هذه التقنية شكّل أحد التجسيدات العملية لتلك المخاوف السابق ذكرها.

أو ربما تستطيع التفكير بالأمر من زاوية أخرى حيث يمكن ل Neon أن يكون شريكاً جيداً في حال رغبت بتعلم لغة ما وكنت بحاجة لمتحدث أصلي للغة، حيث أنه يتحدث الإنجليزية واليابانية والهندية والإسبانية، أو ربما سيعمل كمدربك الرياضي الخاص، ففي الوقت الذي يعتمد Neon على تقنية الذكاء الاصطناعي نستطيع معرفة أنه قابل للتطور باستمرار وبشكل سريع قادراُ على اكتساب مهارات جديدة ومعرفة المزيد عن البشر.

[ads4]

الخصوصية والأمان

بعد التعرف إلى ماهية Neon ربما الخاطر الأول الذي يأتي في البال هو فيديوهات التزييف العميق، كم من السهل استخدام نيون لإنتاج فيديوهات مزيفة لكن ولحسن الحظ تأتي التصريحات لتقطع الشك باليقين وتؤكد على أن التقنية التي تقف وراء نيون تختلف اختلافًا جذريًا عن تقنيات التزييف العميق للوجه أو غيرها من تقنيات التلاعب.

كما صرحت الشركة بأن التقنية وراء نيون لا تتلاعب بمشهد أو فيديو، بل إنه يخلق سلوكيات وتفاعلات فريدة في الوقت الحقيقي والتي لم تحدث من قبل، كما أنه مصمم لمراعاة الاعتبارات الأخلاقية المتعلقة بالخصوصية والثقة، فالأشخاص الوحيدون الذين يمكنهم الوصول إلى تفاعل شخص ما مع نيون هم ذلك الشخص والنيون، وقالت الشركة إن Neon’s لا يشاركون أبدًا البيانات الخاصة بدون إذن من قبل المستخدم.

 

تخطط الشركة لإطلاق النسخة التجريبية من برنامج نيون في وقت لاحق من هذا العام مع بعض الشركاء حول العالم، اعتقد أنها ستكون انطلاقة حماسية وخطوات أخرى في عالمنا الجديد الذي تحكمه تقنيات الذكاء الاصطناعي في جميع جوانب الحياة.

مصدر the verge