ما هي لوحات المفاتيح الميكانيكية وأنواعها المختلفة؟

شرح حول لوحات المفاتيح الميكانيكية والفرق بينها وبين لوحات المفاتيح العادية، مع إجراء مقارنة بسيطة حول أنواع المفاتيح وأفضل حالات استخدامها

لا عجب أن لوحة المفاتيح الميكانيكية تعتبر الخيار المفضل للشراء بالنسبة للعديد من المستخدمين، وفي مقدمتهم بالطبع “الجيمرز”، وبعيداً عن أضواء RGB التي تأتي مدمجة في معظمها، إلا أنها فعلاً تعطي أفضلية أكبر في توفير متطلبات المستخدمين.

وقد يُبنى قرار جديّ بالإنتقال إلى استخدام أو شراء أحدها على الرغم من الفارق السعري المُلاحظ مقارنة مع لوحات المفاتيح العادية، خصوصاً بعد التعرف على تفاصيلها وأنواعها والفروقات بينها وبين الأنواع الأخرى من لوحات المفاتيح.

لوحات المفاتيح الميكانيكية

هي لوحات مفاتيح مصممة بطريقة ومواد تصنيع عالية الجودة، تحتوي على مفاتيح (سويتشات) يملك كل منها تحت الغطاء الخاص به أجزاء ميكانيكية متحركة، ومن هنا حصلت لوحات المفاتيح هذه على اسمها.

يتألف كل مفتاح في لوحة المفاتيح الميكانيكية من جسم بلاستيكي محدد بلون معين، وزنبرك (نابض)، و سلكين معدنيين وغطاء بلاستيكي. عند الضغط على المفتاح، يندفع الجسم البلاستيكي مع النابض إلى الأسفل ليسمح حينها بتلامس السلكين المعدنيين وتسجل الضغطة على المفتاح حينها.

تختلف لوحات المفاتيح فيما بينها من ناحية التصميم و البنية المكونة لها كآلية المفاتيح ضمنها (السويتشات)، و بشكل عام فإن أي زر من لوحة المفاتيح عند الضغط عليه يرسل إشارة أو نبضة معلومات لمرة واحدة إلى جهاز الكمبيوتر لتسجيله. بينما عند الضغط المطول على زر ما فإن الإشارة سيتم ارسالها مرارا و تكراراً إلى حين التوقف عن الضغط.

في لوحات المفاتيح الميكانيكية فإن كل مفتاح يمتلك نابض أسفله مع هيكل مصمم بحسب نوع المفتاح أو السويتش، قد يختلف ملمس الضغط أو شدته بحسب متانة النابض و من الممكن أن يحدث صوتاً واضحاً عند الكتابة أو يكون هادئ تماماً.

ما هو الفرق بين لوحات المفاتيح الميكانيكية ولوحات المفاتيح العادية؟

يطلق على لوحات المفاتيح الكلاسيكية بلوحة مفاتيح غشائية والتي تتوفر بشكل عام في الأسواق بكثرة و تعتبر حالياً هي الافتراضية عند محاولة اقتناء جهاز كمبيوتر مكتبي من أحد المحال التجارية دون تخصيص طلبك في الرغبة بالحصول على نوع معين على آخر.

أطلق عليها الغشائية بسبب تواجد عدة طبقات متضمنة المكونات الداخلية للوحات المفاتيح مشكلة بذلك أشبه بالغشاء، معظم لوحات المفاتيح الغشائية مكونة من طبقة مطاطية تحمل شكل دائري يشبه القبة يتوضع أسفل كل مفتاح مع نتوء صغير في منتصف كل دائرة، يليها مجموعة من الطبقات البلاستيكية عادة ما تكون 3 طبقات و الطبقة المتوسطة منها تحمل التوصيلات الكهربائية المرتبطة بالدارة الخاصة بلوحة المفاتيح.

لوحة مفاتيح غشائية

لوحات المفاتيح الغشائية تتطلب الضغط الكامل على الزر لإرسال نبضة المعلومات حيث يجب أن يتلامس النتوء المتواجد في الطبقة المطاطية مع الطبقة التي تحوي التوصيلات المنقولة إلى الدارة.

بينما في لوحات المفاتيح الميكانيكية فإن الأمر مختلف، حيث عند الضغط على زر ما، لا يلزمك فعلياً الوصول إلى قاعدة الزر بالضغط المطول عليه لإرسال إشارة المعلومات و المهمة هنا تقع على الزنبرك الخاص بكل زر أو مفتاح.

في الحقيقة فإنه ينتشر مفهوم خاطئ حول الصوت الصادر عن الضغط أو شدة الضغط المطلوبة للعمل على لوحات المفاتيح الميكانيكية، حيث تتوفر عدة أنواع من مفاتيح لوحات المفاتيح الميكانيكية و تختلف فيما بينها من ناحية شدة الضغط و الصوت الناتج عنها.

أنواع المفاتيح الميكانيكية (السويتشات)

تعتمد معظم لوحات المفاتيح الميكانيكية على مفاتيح تدعى بـ”CHERRY MX” متخذة من تلك المفاتيح كمعيار لها بحسب الشركات المصنعة، آلية عمل المفاتيح قديمة جداً و تعود سلسلة “CHERRY MX” إلى ثمانينات القرن الماضي و تحديداً في عام 1985. تم تصميمها من قبل الشركة الأميركية Cherry المختصة في لوحات المفاتيح لتنتقل أنشطة الشركة بالكامل إلى ألمانيا بعد الاستحواذ عليها من قبل شركة أخرى.

و بالطبع فإنه عند البحث في المتاجر الالكترونية على لوحات المفاتيح الميكانيكية ستلاحظ ذكر نوع المفاتيح المستخدمة ألا و هي “CHERRY MX” مرفقة بلون ما. الألوان هنا جاءت لتقديم العديد من الخيارات للمستخدمين بما يتناسب مع طبيعة عملهم أو تفضيلهم لاستخدام نوع على آخر.

و على الرغم من تواجد عدة أنواع بالفعل للوحات المفاتيح الميكانيكية فإنه منذ عدة سنوات قد تم إطلاق معيار جديد مستخدم في لوحات المفاتيح الميكانيكية من قبل Razer، لتضمن منذ ذلك الحين استخدامها معيارها الجديد في لوحات المفاتيح المنتجة من قبلها إلا أن آلية عمل المفاتيح نفسها المتواجدة في مفاتيح “CHERRY MX” لكن كان لابد حينها القيام بحملات تسويقية من قبل razer و التسويق على أنها “معيار جديد للتناسب مع متطلبات السوق”.

فيما يلي الفرق بين انواع المفاتيح الميكانيكية الأكثر شيوعاً وألوانها المختلفة:

مفاتيح CHERRY MX Black

تعتبر النوع الأقدم من سلسلة CHERRY MX و يعود ظهورها إلى عام 1984، تحتاج المفاتيح هنا إلى قوة ضغط 60cN مما يجعل من هذه المفاتيح الأكثر صلابة من بين أنواع مفاتيح CHERRY MX الشائعة.

مفاتيح CHERRY MX Black

الاستخدام الطويل لمفاتيح CHERRY MX Black متعب نوعاً ما لبعض الأشخاص بسبب شدة النابض المتواجد في هذه المفاتيح، بينما الشيء الإيجابي هنا أنه من النادر جداً تسجيل ضغطات المفاتيح غير المقصودة كونه يلزم شدة ضغط أعلى من المعتاد في لوحات المفاتيح الميكانيكية الأخرى.

مفاتيح CHERRY MX Brown

تعتبر واحدة من اكثر المفاتيح اللمسية -سنتحدث عن الفرق لاحقاً-  شيوعاً حتى وقتنا الحالي على الرغم من أنه تم إطلاقها في عام 1994، و السبب في شهرتها يعود إلى تسويقها على أنها “متعددة المهام” أي مناسبة لمعظم الاستخدامات سواء لمحبي ألألعاب أو الأعمال المكتبية المختلفة.

مفاتيح CHERRY MX Brown

المميز في هذه المفاتيح أيضاً هو قلة الصوت الصادر عن الضغط عليها، و كما ذكرت سابقاً فإن معظم الشركات المصنعة للوحات المفاتيح حالياً كثيراً ما تطلق لوحات تحمل مفاتيح “Brown” لاستغلالها تجارياً و تحقيق مبيعات مناسبة من كلا الطرفين (الجيمرز و الأعمال المكتبية كالكتابة وغيرها).

مفاتيح CHERRY MX Blue

تصنف من بين المفاتيح اللمسية “النقرية” و تعني الكلمة هنا أنها مصدرة صوت النقر بشكل واضح، و على عكس المفاتيح الأخرى فإن مفاتيح Blue ليست شائعة بكثرة نتيجة الصوت الصادر عنها. المفاتيح هنا غير مناسبة لمحبي الألعاب نهائياً كونها تتطلب قوة ضغط عالية نسبياً مقدرة بـ 50cN كما أنه يوجد فارق زمني بسيط بينها و بين المفاتيح الأخرى ريثما يتم تسجيل الضغطة.

مفاتيح CHERRY MX Blue

قد يشيع استخدامها بين الكاتبين عموماً كون الصوت الصادر عنها يعمل على إعلام المستخدم أنه تم تسجيل ضغطة المفتاح بالفعل. ولكن من ناحية أخرى قد يصبح الموضوع مزعجاً للغاية للوسط المحيط بك عند المداومة على استخدامها.

مفاتيح CHERRY MX Red

هي أحدث مفاتيح السلسلة لهذه اللحظة و تم إطلاقها في عام 2008، تم التسويق لها على أنها مخصصة لمحبي الألعاب كونها تتطلب قوة ضغط 45cN معادلة بذلك مفاتيح Brown. و لكن الفرق هنا أنها مفاتيح “خطيّة” اي غير مصدرة للصوت.

مفاتيح cherry MX Red

معظم لوحات المفاتيح الميكانيكية المخصصة للألعاب اليوم تستخدم مفاتيح MX Red نظراً للتقييمات الإيجابية و الانطباعات التي قدمها المستخدمون لمفاتيح هذه السلسلة.

قد يبتعد عنها المستخدمين أثناء الأعمال الكتابية نظراً لحساسية المفاتيح العالية، مما يزيد الفرصة بالوقوع في الأخطاء الاملائية مثلاً و بالطبع فإن هذه المشكلة تسبب صداع للعديد من هؤلاء المستخدمين (و ربما أنت من بينهم).

أنواع المفاتيح الميكانيكية من ناحية آلية العمل

نظراً لظهور الحاجة لتصنيف المفاتيح الميكانيكية بشكل أكثر دقة بعيداً عن الألوان التي قد تكون مربكة للمستخدم، فإنه تم اعتماد تصنيفات أخرى متعلقة بطبيعة عملها، وهي كالتالي:

مفاتيح خطية (Linear Switches)

أبسط أنواع المفاتيح من ناحية آلية العمل، القسم المتحرك من المفتاح لا يرتبط فعلياً بأي شي غير النابض. لذلك و أثناء عملية الضغط على المفتاح فلن تلحظ أي صوت يذكر أو إحساس لمسي ما ناجم عن الضغطة. ويتواجد هذا النوع من المفاتيح حالياً في سلسلة cherry لكل من مفاتيح الـ Black و Red.

مفاتيح لمسية (Tactile Switches)

هذه المفاتيح أثناء الضغط عليها تترك انطباعاً لمسياً أشبه بالنقرة داخل هيكل المفتاح، و التي تُعلمك حينها بتسجيل المفتاح فعلاً بعد الضغط عليه بالشكل المناسب. تستخدم هذه النوعية من المفاتيح ضمن cherry Brown و غيرها من لوحات المفاتيح المصممة من قبل الشركات الأخرى.

مفاتيح نقرية (Clicky Switches)

يتم تصنيف هذه المفاتيح ضمن “Tactile” كونه يوجد تشابه إلى حد ما في آلية العمل، و تعتبر حالياً هذه النوعية من المفاتيح هي الأقل شعبية نتيجة الصوت المزعج الصادر عنها. ينتج الصوت عادة نتيجة تواجد هيكل منزلق مرتبط مع المفتاح داخلياً، و أثناء وصوله إلى حده الأدنى يعطي الصوت المرتفع ليُعلمك حينها بتسجيل المفتاح. تتواجد هذه النوعية في مفاتيح الـBlue ضمن سلسلة CHERRY MX.

هل وصلتك إلى نتيجة ما تبين لك النوعية الأنسب من لوحات المفاتيح الميكانيكية بحسب عملك ؟ أم وقعت في حيرة أخرى نتيجة تضارب المصطلحات المذكورة مع منتجات الشركات الأخرى كـ Razer ، logitech و غيرها.

لا تقلق المقال هنا تم عرضه بشكل مبسط، و حجم المنتجات المتعلقة بلوحات المفاتيح الميكانيكية أكبر مما تعتقد. لأي استفسارات إضافية، يمكنك ذكرها في التعليقات في الأسفل.

الصورة الافتراضية
يزن زغبي
مؤسس الموقع، والمسؤول عن إدراة المحتوى ونشره. اهتمام بالتقنية وجميع مجالاتها على مدار عدة أعوام متتالية، خبرة عملية لحوالي 4 أعوام في مجال تحسين محركات البحث مثل جوجل وغيره، ومتطلع دائماً للمعرفة وتعلم المزيد.
المقالات: 110

اترك ردّاً