كل ما تريد معرفته حول نظام IOS 14 الجديد القادم لهواتف iPhone

على غير العادة وفي سابقة مفصلية تحدث لأول مرة هذا العام، تم عقد أولى جلسات مؤتمر آبل للمطورين WWDC 2020 عبر الإنترنت كفيديو تم تسجيله وإعداده مسبقاً. افتتاحية المؤتمر كانت حول نظام “يحترم خصوصية مستخدميه” -نظام ios 14- ولكن من الممكن أن يتعدى ذلك لبعض الاستعارات الوظيفية من الأنظمة المنافسة مثل أندرويد على سبيل المثال!

هجوم لاذع تعرضت له آبل من قبل الكثيرين بعد تخصيص ما يقارب نصف ساعة من المؤتمر للحديث عن ميزات تبدو جديدة لمستخدمي آيفون رغم سنوات ضحلة من المطالبة بها.

الميزات التي سنذكرها تالياً متواجدة في نظام أندرويد فعلاً لكن بعيداً عن مهاترات المتعصبين لكل شركة، تبدو الميزات هذه برّاقة بالشكل الكافي على هواتف آيفون مع تفاعلية واضحة مقارنة بنظيرتها على أنظمة أندرويد ولنأمل في النهاية أن تصّب هذه المنافسة في صالح مستخدمي النظامين.

 

ميزة app library: مكتبة مخصصة لتنظيم التطبيقات في الشاشة الرئيسية

أُولى الميزات الجديدة المعلن عنها في نظام ios 14، هي أشبه بميزة المجلدات في قائمة التطبيقات ضمن أنظمة أندرويد، الفرق هنا بسيط حيث ستكون مهمة فرز التطبيقات تلقائية من قبل النظام بحسب فئة وتصنيف التطبيق.

تصنيف التطبيقات في الواجهة الرئيسية في نظام ios 14

إعلان

إضافة لتلك الأمور ستظهر خيارات للتطبيقات المضافة مؤخراً أو تطبيقات مقترحة لاستخدامها بحسب أوقات استخدامك المتكررة لنوعية معينة من تطبيقات هاتفك.

ميزة app library يمكن الوصول إليها من خلال القائمة الرئيسية بعد السحب يساراً أو يميناً (بحسب لغة الهاتف) لآخر صفحة تطبيقات متواجدة في الشاشة. لكن ما يعيب الميزة حقاً هو عدم وجود خيارات لتخصيصها مثل أندرويد والتي من الممكن أن نشهد تحديثات لها في الإصدارات اللاحقة من النظام.

 

ميزة widgets: تصميم يبعث على الحيوية

آبل تعيد إحياء بعض الميزات المتهالكة في أندرويد، آخرها ميزة widgets وكما هو معلوم فالميزة كانت متوفرة في أندرويد منذ الأزل.

إعلان

ميزة widgets في نظام ios 14

ما يبعث على الحيوية في نظام ios 14 هو تصميم widgets بشكل عام بحوافها الدائرية و إدراج قليل من الذكاء الاصطناعي إليها كتخصيص أحدها لعرض الأخبار ومواعيد العمل أو مراسلاتك بحسب روتينك اليومي.

التصميم مبهج أكثر على عكس أندرويد حيث أصبحت الميزة منسيّة ومهملة بشكل لا يطاق، على الرغم من استمرار تقديم ميزات جديدة من جوجل لكن الجانب التصميمي للشركة بدأ يتهاوى أمام آبل.

 

ميزة Picture-in-Picture

هي بالمختصر القدرة على عرض فيديو يوتيوب وتشغيله في الخلفية (أو أي تطبيق آخر يدعم الميزة)، الميزة بحسب المؤتمر كانت مرنة مع تفاعل المستخدم معها بشكل كبير مقارنة بتلك الموجودة في نظام أندرويد.

الميزة تدعم السحب الجانبي على أحد الجهتين ليبقى الصوت يعمل في الخلفية دون أن يتوقف تشغيل الفيديو فعلياً، وكما نوهت سابقاً التركيز على الناحية التصميمية والمظهر يبدو واضحاً هنا في نظام ios 14.

 

تصميم جديد للمساعد الصوتي SIRI

التحسينات المرئية والبصرية لم تكن متوقفة فقط على الواجهة الرئيسية في نظام ios 14 بل وصلت كذلك للمساعد الصوتي SIRI، سابقاً من المعروف أن استدعاء SIRI وطلب تنفيذ أحد المهمات كان مرافق لظهور واجهة المساعد الرئيسية مع عرض لطلبك أو سؤالك.

حالياً أصبح الأمر مقتصر على “مؤثرات بصرية” تظهر في أسفل الشاشة عن استدعاء المساعد الصوتي، كما يمكن للأمور أن تصبح أكثر جاذبية مع تحسين موضوع الاستجابة للأوامر كما تم تقديمه لنا في فيديو الإعلان.

 

تطبيق Translate للترجمة

أكثر وصف دقيق يمكن طرحه هنا على أنه نسخة مطابقة الأصل لتطبيق جوجل translate للترجمة من ناحية الواجهة والميزات، التطبيق تم طرحه في نظام ios 14 لتكامل خدمات الترجمة مع مساعد آبل SIRI وربما في الفترة القادمة قد نشهد تحسينات منافسة للنسخة الأولى من التطبيق.

تطبيق Translate يدعم اللغة العربية من بين 11 لغة أخرى، كما يوجد وضع ترجمة المحادثة عن استخدام الهاتف بالوضع الأفقي.

 

تحديثات جديدة لتطبيق الرسائل messages

التحديث الجديد لتطبيق الرسائل يحمل معه عدة ميزات هامة خصوصاً لمن يعتمد على الرسائل القصيرة (عوضاً عن تطبيقات التواصل الاجتماعي) أهم هذه الميزات هي ميزة المحادثات الجماعية والتي يمكن من خلالها إضافة أكثر من جهة اتصال لمجموعة محادثة لتلقي الرسائل سويّة ويمكن من خلالها الإشارة إلى شخص محدد في المجموعة عبر ميزة mention الجديدة لهذه الغاية.

تحديث تطبيق الرسائل في نظام ios 14

كذلك تم إضافة بعض المؤثرات البصرية على التطبيق أثناء تلقي الرسائل الجديدة مع القدرة أيضاً على تثبيت المحادثات المهمة والضرورية في أعلى واجهة التطبيق.

التحديثات أيضاً شملت ميزة memoji التي تم الإعلان عنها في النسخة السابقة من النظام، الجديد هنا في نظام ios 14 هو إضافة العديد من خيارات التعديل الجديدة عليها بما يناسب شخصيتك الافتراضية بصرياً.

 

تحديث تطبيق الخرائط maps

خلال أشهر العام الفائت بدأ التنافس واضحاً بين أبل وجوجل حول تطبيق الخرائط الخاص بكل شركة والمحاولات الجاهدة للاستحواذ على السوق الأمريكي، أبل هذا العام كشفت عن التحديثات القادمة لتطبيقها أهمها العرض الثلاثي الأبعاد للمناطق والتضاريس الجغرافية المحيطة لكنها ستكون متاحة مبدئياً للولايات المتحدة الأمريكية فقط.

ميزة أخرى ستصل لتطبيق الخرائط وهي نتيجة تعاون مع كبرى الشركات السياحية لتقديم “دليل سياحي” خاص بكل مدينة أو مكان تخطط لزيارته مستقبلاً ويتضمن ذلك بعض الاقتراحات للأماكن التي يمكنك استكشافها أو حتى لأفضل المطاعم والمقاهي التي ترغب بقضاء وقتك فيها.

عدة ميزات أخرى قادمة في نظام ios 14 أيضاً مثل عرض طرق مخصصة لراكبي الدراجات الهوائية أو مراكز لشحن السيارات الكهربائية وغيرها الكثير من التحسينات التي تجعل من تطبيق خرائط أبل خيار قوي فعلاً لمنافسة التطبيقات الأخرى.

 

المفاتيح الرقمية للسيارات

المستقبل قريب لامحالة من ذلك وبدأت بالفعل العديد من العناوين العريضة تبرز في هذا المجال، أحدها ما كشفت عنه آبل مؤخراً بالتعاون مع عدد من الشركات المصنعة للسيارات. حيث سيصبح بإمكانك فتح قفل سيارتك وتشغيلها عبر هواتف iPhone.

الميزة تعمل بالاعتماد على تقنية NFC ويمكن حينها وضع هاتفك على قاعدة الشحن اللاسلكي المتواجد ضمن السيارة، الميزات جميعها تم عرضها وتجربتها على سيارة BMW 5 (2021) القادمة لاحقاً هذا العام.

المثير للاهتمام حقاً هو المقدرة على مشاركة “المفاتيح الرقمية” للسيارات مع الآخرين، الأمر أشبه بمشاركة جهة اتصال مع صديقك لكن الفرق هنا أشبه بمنح صلاحية الوصول للسيارة لفتحها وقيادتها أينما ترغب، الأمر مخيف نوعاً من الناحية الأمنية فهل ستكون أبل مستعدة حينها لتلك التحديات القادمة في نظام ios 14؟

 

ميزة app clips للتطبيقات الفورية

تم الإعلان عنها منذ عامين تقريباً لأنظمة أندرويد، وهي باختصار القدرة على تجربة تطبيق دون الحاجة لتثبيته. الامر مختلف هنا بالنسبة في نظام ios 14 حيث الميزة ستكون مخصصة لتطبيقات معينة تعمل على تقديم خدمات سريعة.

ميزة app clip في نظام ios 14

يمكن الوصول إليها عبر “كود مخصص” يمكن معاينته عبر الكاميرا للوصول إليه وتحميله مباشرة (حجم هذه التطبيقات لا يتعدى 10MB فقط).

الميزة نظرياً تبدو مهمة جداً لكن هل سيتم إهمالها كما حدث مع أندرويد؟ ربما الأيام القادمة أو عام من الزمن سيكون واضحاً حول أهمية تلك الميزات السريعة المرافقة للكثير من الأنشطة اليومية الخاصة بالمستخدمين.

 

التحديثات الجديدة تبدو مُرضية فعلاً، الهجوم على أبل حول “استعارتها” للميزات من أندرويد لا يمكن أن تكون بالضرورة بذلك السوء الذي يتم الحديث عنه خصوصاً مع حجم التحسين الكبير والفوارق البصرية والتفاعلية بينها وبين أندرويد.

ومع ذلك استخدام أبل لعبارات الخصوصية للتسويق في نظام ios 14 أو منتجاتها ليس لصالحها حالياً خصوصاً مع عدد الثغرات والمشاكل الأمنية التي تعترض كل تحديث فرعي لأنظمتها.