إعلان
نصائح و شروحات

9 نصائح ذهبية لزيادة سرعة و آداء جهاز الكمبيوتر الشخصي

لابد أنكم كمستخدمين لأجهزة الحواسيب لاحظتم تباطؤ في سرعة الحاسوب أو تراجع في آدائه بعد فترة زمنية معينة من شرائه أو حتى عند بداية استخدامه، تعتبر تلك المشكلة شائعة الحدوث ومن الطبيعي أن تواجهنا مشكلة وتراجع في سرعة الحاسوب مع الزمن، فمقارنتاً بأداء حاسوبك سابقاً حين شرائك له مع أدائه وسرعته بعد فترة معينة ستلاحظ فرقاً بالتأكيد.

مع ازدياد المهام التي نرغب بإتمامها بأوقات محددة أصبحت سرعة الحاسوب العالية أحد أهم الميزات التي نرغب بتوافرها ضمن أجهزة الحواسيب خاصتنا، غالباً ما تتوافر هذه الميزة في أغلب أجهزة الحواسيب الحديثة ذات المواصفات الجيدة نسبياً.

لكن ومع ذلك من الممكن أن يتباطأ عمل الحاسوب مع مرور الزمن والاستخدام لذلك يجب عليك كمستخدم للحاسوب الاطلاع على أهم المسببات الرئيسية لتباطؤ سرعة الحاسوب لتلافيها أو لحلها بغرض تسريع الحاسوب، تابع معنا المقال التالي إذا كنت ممن يعانون من هذه المشكلة وترغب بتسريع حاسوبك.

 

1) حذف البرامج التي لا تستخدمها

غالباً ما تأتي الأجهزة الجديدة مع حزمة من البرامج  التي تفترض الشركة المصنعة أنك ربما تستخدمها وتستفيد منها، لكن في حال كانت هذه البرامج أو أحدها من غير فائدة لك أو أنك لن تقوم باستخدامها لاحقاً فمن الأفضل أن تقوم بحذف هذه البرامج لأنها تستهلك من ذاكرة الحاسوب والمساحة على القرص الصلب و تستهلك من طاقة الجهاز والتي بالتأكيد ستكون بحاجتها للعمل على برامج أخرى بكفاءة عالية بالإضافة إلى وجود العديد من الآثار الجانبية الأخرى التي يتسبب بها امتلأ الذاكرة و المساحة على القرص الصلب والتي سنكون بغنى عن حدوثها.

لذلك من أجل تسريع جهاز الكمبيوتر يجب عليك حذف هذه البرامج وإزالة تثبيتها لما لذلك فائدة بتخفيف العبء عن الحاسوب وتسريع ورفع آدائه، حتى تلك البرامج التي قمت أنت بتثبيتها ولم تستخدمها ولن تستخدمها لاحقاً فمن الأفضل أن تزيل تثبيتها أيضاً لتخفيف العبء عن الحاسوب، ولاحظ بعد ذلك إذا تحسن أداء حاسوبك وكان لهذه الخطوة أثر في تسريع الحاسوب.

 

2) إيقاف البرامج التي تعمل في الخلفية وعند الإقلاع

تعمل بعض البرامج في الخلفية وعند الإقلاع حيث يتم فتحها دون أن يطلب المستخدم ذلك وتستمر في العمل أثناء تشغيل الحاسوب ما لم يقوم المستخدم بإغلاقها، غالباً يستخدم المطورون هذه الميزة في البرامج لجعل الوصول إلى البرامج التي تستخدمها عادةً أسرع لكن في حال كان من غير الضروري لك فتح هذه البرامج عند التشغيل فمن الأفضل لك أن تقوم بإيقاف عملها في الخلفية كما يجب ملاحظة أنه من الممكن ألا تظهر أيقونة البرامج التي تعمل في الخلفية على شريط المهام، لكنها تستمر في العمل في الخلفية.

إيقاف البرامج عند الإقلاع في ويندوز 10
يمكن تعطيل تشغيل البرامج بشكل تلقائي عند الإقلاع من خلال مدير المهام في أنظمة الويندوز

للأسف فإن تشغيل هذه البرامج كغيرها ستستهلك موارد الحاسوب من ذاكرة ومعالجة وما إلى ذلك ومن الطبيعي أن ذلك سيؤثر على سرعة الحاسوب ويؤدي إلى انخفاض الأداء وخاصة في حال استخدامكم لبرامج ضخمة، لذلك وتجنباً للمشاكل التي تسببها البرامج التي تعمل في الخلفية ولتخفيف العبء وتسريع الحاسوب كل ما يجب عليك فعله هو إيقاف هذه البرامج عن العمل لتسريع الحاسوب بشكل تلقائي بعد ذلك.

 

3) التفحص الدوري للتأكد من عدم وجود فيروسات

تبقى الفيروسات من أكثر المشاكل التي يتعرض لها المستخدم والتي تعرض الحاسوب والملفات الشخصية والعتاد للخطر بالإضافة إلى أن الفيروسات ستؤثر على سرعة وأداء الحاسوب وستقوم بإبطائه وتراجع آدائه، فمن الطبيعي عند استخدام الإنترنت أو عند فتح الروابط التي تصل إلى بريدك الإلكتروني من مصادر مجهولة أو عند استخدام أجهزة تخزين خارجية تحمل برمجيات خبيثة أن يصاب جهازك بهذا الفايروس.

لذلك تجنباً لتعرض حاسوبك لإحدى هذه الفيروسات كل ما عليك فعله هو تثبيت أحد برامج مكافحة الفيروسات والقيام بالفحص المستمر للحاسوب للتخلص من أي فيروس أو برمجية خبيثة من الممكن أن تؤثر على سرعة الحاسوب وأدائه.

لكن يجب الانتباه أن تثبيت أكثر من برنامج تفحص للفيروسات ليس مفيداً كما يشاع، بل على العكس فإن تثبيت أكثر من برنامج مضاد للفيروسات من الممكن أن يكون له آثار سلبية على حاسوبك سيفضي بنتيجة عكسية إلى إبطائه لأن هذه البرامج تستهلك من موارد الحاسوب، لذلك تثبيت برنامج مضاد فيروسات واحد وقيامك بالتفحص الدوري للفيروسات على الجهاز سيكون كفيلاً بتسريع حاسوبك في حال كان السبب وراء تراجع آدائه أحد الفيروسات.

 

4) التأكد من حصول الجهاز على آخر تحديثات للنظام وتعريفات عتاده الداخلي

تثبيت آخر تحديثات النظام وتعريفات العتاد لما له من أثر ملحوظ في تسريع الحاسوب، حيث أن التحديثات في ويندوز تجري بشكل أوتوماتيكي ولتفحص التحديثات الأخيرة التي قام بها ويندوز كل ما عليك فعله هو إتباع الخطوات التالية:

ويندوز 10

  1. افتح الإعدادات
  2. اضغط على التحديثات والأمان (update & security)
  3. اضغط على تحديثات ويندوز (windows update)
  4. اضغط على زر التحقق من التحديثات (check for updates)

 

كما أنه في بعض الأحيان تقوم الشركات المصنعة بنشر بعض التحديثات لإصدارات بعض العتاد قبل نشرها مع تحديثات ويندوز وذلك بغرض تحسين الأداء أو التسريع من عملية إيصال التحديثات، لذلك يجب عليك تحديثها كل واحدة على حدا.

لكن في بعض الأحيان تكون التحديثات التي تم تثبيتها مؤخراً لبعض العتاد هي المتسبب في ظهور المشكلة، لذلك في بعض الحالات قد تضطر إلى التراجع عن أحد التحديثات المثبتة مؤخراً كالتالي:

  1. من أبدأ ابحث عن إنشاء نقطة استعادة
  2. اختر حماية النظام
  3. ثم استعادة النظام
  4. التالي ثم اختر آخر نسخة من التحديثات التي ستعيدك للنسخة قبل النسخة التي تسببت بالمشكلة الحالية
  5. اضغط على مسح البرامج المتضررة
  6. إغلاق ثم التالي ثم إنهاء

 

لتكون بذلك استعدت النسخة من التعريفات ما قبل التحديثات الأخيرة التي تسببت بحدوث المشكلة بسرعة الحاسوب.

 

 

5) تعطيل تأثيرات النظام البصرية

يقدم ويندوز مجموعة من المؤثرات البصرية التي تضفي لمسة جمالية على واجهة النظام، لكن هذه التأثيرات ستستهلك من سرعة الحاسوب وموارده، إذا كنت فعلاً ترغب بتسريع حاسوبك فستقع هنا بين خيارين وهما السرعة و الأداء مقابل المظهر.

إذا كنت تعاني من مشكلة السرعة فللأسف أنت مضطر للتخلي عن التأثيرات البصرية أو بعضها لتسريع حاسوبك، حيث أنه بمقدورك اختيار المؤثرات المرئية التي ترغب بإيقافها أو يمكنك ترك المهمة لويندوز بالاختيار، حيث أن هذه الخطوة سيكون أثرها ملحوظاً في الحواسيب ذات الصفات المتوسطة أكثر من نظيرتها ذات المواصفات العالية التي تتميز ذواكرها بسعاتها الكبيرة.

تعطيل المؤثرات البصرية في نظام ويندوز

كل ما عليك فعله لتعطيل التأثيرات البصرية الذهاب إلى لوحة التحكم ثم اختيار الأداء ثم ضبط مظهر ويندوز وأداؤه ومن مربع الحوار خيارات الأداء وتحت تبويب تأثيرات مرئية حدد الخيار الضبط للحصول على أفضل أداء ثم تطبيق، ثم قم بإعادة تشغيل الحاسوب لتلمس التغييرات التي قمت بإجرائها، والتأكد من أن هذه الخطوة ساعدت بتسريع الحاسوب.

 

6) تشغيل برامج أقل في الوقت ذاته

تتيح لك خاصية تعدد المهام المتوفرة ضمن جميع الأجهزة الحديثة إمكانية تشغيل أكثر من برنامج في الوقت عينه والعمل عليها، لكن بعد فترة معينة من استخدام الأجهزة الإلكترونية سيتراجع أداؤها نسبياً، أو حتى في حال كان جهازك جديداً من الممكن أن تواجه مشاكل عند فتحك لبرامج أكبر من قدرة ومواصفات الجهاز على تحملها.

سيؤدي ذلك إلى تباطؤ في عمل الجهاز وتراجع في أدائه لذلك كل ما عليك فعله هو معرفة إمكانيات جهازك والتأكد من سعة الذاكرة ومقدار البرامج التي من الممكن أن تعمل عليها في الوقت عينه دون حدوث أية مشاكل.

كما أنه يجب ملاحظة وجود بعض البرامج الشرهة والتي تستهلك قدراً أكبر من ذاكرة الحاسوب وموارده مقارنةً مع غيرها من البرامج، مثل برنامج المتصفح الشهير كروم المعروف عنه باستهلاكه الكبير لذاكرة الحاسب، لذلك إذا كنت ترغب بتسريع حاسوبك كل ما عليك فعله هو التأكد من قابلية تحمل حاسوبك للبرامج التي تستخدمها معاً، وإغلاق البرامج أو التبويبات المفتوحة التي لا تستخدمها عوضاً عن تركها مفتوحة، سيساعد ذلك بتسريع الحاسوب بشكل ملحوظ أثناء عملك عليه.

 

7) تحقق من إعدادات الطاقة على جهازك

ربما تبدو هذه الخطوة غريبة نوعاً ما لكن من الممكن أن تقوم بتسريع حاسوبك، حيث أنه غالباً ما تكون إعدادات الطاقة مضبوطة على الوضع المتوازن أو وضع التوفير والتي طبعاً تعد جيدة من أجل حفظ طاقة البطارية لكنها للأسف ستؤثر على سرعة الحاسوب لذلك كل ما عليك فعله هو تغيير الإعدادات إلى الأداء العالي، وستلحظ بعدها فرقاً بأداء حاسوبك حيث سيعمل وضع الأداء العالي على زيادة السرعة مقارنتاً بضبطها على وضع التوفير أو التوازن.

 

8) إضافة كروت ذاكرة إلى جهاز الحاسوب

تستطيع تسريع حاسوبك من خلال إضافة كروت ذاكرة إضافية وخاصة إذا كانت ذاكرة جهازك ذات سعة منخفضة 1GB, 2GB تستطيع إضافة كرت ذاكرة آخر لترقيتها لكن قبل ذلك عليك التأكد إذا كان حاسوبك يتيح لك إمكانية ترقية الذواكر وتوسيعها.

كذلك تستطيع الاستفادة من ميزة Windows ReadyBoost التي تتيح لك استخدام مساحة التخزين على بعض أجهزة الوسائط القابلة للإزالة، مثل محركات الأقراص المحمولة لتسريع جهاز الكمبيوتر الخاص بك، حيث أنه من الأسهل توصيل محرك أقراص محمول بمنفذ USB بدلاً من فتح علبة الحاسوب وتوصيل كروت الذاكرة باللوحة الأم.

9) استبدال القرص الصلب بأقراص SSD

اقتناء أحد أقراص SSD في أيامنا الحالية يعتبر خياراً لا يمكن المجادلة بشأنه من ناحية سرعة القراءة والكتابة الكبيرة مقارنة بأقراص HDD، على أية حال توجد فروقات كبيرة بين أقراص SSD نفسها والتي سنتناول تفاصيلها في مقال منفصل.

لا يشترط في هذه الحالة الحصول على سعات كبيرة من أقراص SSD لتحقيق الفائدة المطلوبة، كل مافي الأمر هو الحصول على أحدها لتيسير عمل مهام النظام المعتادة.

 

بالإضافة لما ذكر يجب عليك أن تقوم بإعادة تشغيل حاسوبك بين الفترة والأخرى لتنشيط وتسريع الحاسوب خاصة إذا كنت من المستخدمين الذين يعملون على حواسيبهم لفترات طويلة، بذلك نكون قد اطلعنا على أبرز السلوكيات التي يتبعها البعض والتي من الممكن أن تسبب تباطؤ الحاسوب وكيفية التعامل معها لتسريع الحاسوب، لكن يجب أن تتذكر دائماً أنه في بعض الأحيان وحتى عند إتباع الخطوات المذكورة أعلاه من الممكن أن تبقى المشكلة لأن جميع الأجهزة الإلكترونية من الممكن أن يتدنى أداؤها وتتباطأ سرعتها مع الزمن.

 

إعلان

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock