ما مدى صحة ارتباط انتشار فيروس كورونا بشبكات الجيل الخامس 5G؟

مصدر الصورة: cnn.com
0

انتشار الترهات و المعلومات المغلوطة أصبح يشكل خطراً حقيقياً عندما وصل الأمر إلى إحراق أبراج التغطية الخاصة بشبكات الجيل الخامس 5G، حيث انتشرت شائعة انطلقت من المملكة المتحدة من بعض الأشخاص والتي تفيد بأن شبكات الجيل الخامس تعمل على نشر فايروس كورونا المستجد، إلا أن الأمر هذه المرة لم يتوقف عن كونه أكاذيب ألفها مدمني نظريات المؤامرة بل تجاوز ذلك للقيام بأعمال تخريبية وحرق أبراج التغطية الخاصة بشبكات الجيل الخامس.

غالباً ما يكتفي معتنقو نظريات المؤامرة بترديد الترهات بدون الاستناد لأي دليل علمي أو منطقي أو وجود بعض الأدلة الملموسة وطبعاً لا مشكلة بذللك ما لم يتجاوز الأمر ترديد ذلك دون الاكتراث بحقيقتها، بل على العكس من الممكن أن تكون نظريات المؤامرة هذه مادة جيدة للتسلية في أغلب الأحيان، إلا عندما يصبح الأمر مؤذياً ويشكل خطراً على الناس والأعمال، عندها يجب التصدي لمثل هذه الأقاويل الكاذبة.

كانت البداية مع هاشتاغ انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي ومجموعات تجمع المعتقدين بوجود علاقة وثيقة بين انتشار كوفيد 19 وشبكات 5G، ليتم فيما بعد الاتفاق على الخروج لحرق وتخريب جميع الأبراج والمستقبلات الخاصة بشبكة الجيل الخامس، لتقوم أربعة من كبرى شركات الاتصالات البريطانية بإصدار بيان للمساعدة بمنع هؤلاء الأشخاص من حرق أبراج شبكات 5G. 

بيان شركات الاتصال في بريطانيا

 

ما حقيقة الادعاءات التي تربط شبكات 5G و Covid-19؟

يدعي المؤمنون بهذه النظرية بأن الأمواج المنبعثة من شبكات الجيل الخامس تقوم بإضعاف المناعة مما يسبب انتشار الفيروس بالمناطق التي تدعم هذه التقنية، كما زعم البعض الآخر على تكذيب وجود فايروس كورونا وأن ما نشهده هو الأثر السلبي لتركيب شبكات الجيل الخامس وأنها هي المسبب الحقيقي لما يحصل.

استند المؤمنون بأقاويلهم على أن الصين كانت أول الدول التي قامت بتركيب المعدات اللازمة لبث شبكات الجيل الخامس وذلك ما جعل منها محطة انطلاق المرض، والذي بدوره انتشر في جميع البلدان التي تسعى لتقديم خدمة 5G لمواطنيها.

احراق أبراج التغطية لشبكات الجيل الخامس في بريطانيا

ومن هنا تبدأ تلك النظرية بالتهاوي حيث أن هناك العديد من البلدان التي لم تقم بأي خطوة باتجاه استخدام شبكات الجيل الخامس وقد انتشر فيها الفايروس انتشاراً ساحقاً، إيران على سبيل المثال، ليس ذلك فقط بل ظهر شخص أيضاً على أحد الإذاعات البريطانية يدعي بأن تقنية 5G تقوم بامتصاص الهواء من الرئتين، حيث تم تحذير الإذاعة من المساعدة بنشر الأكاذيب على أثر ذلك الموقف. 

وطبعاً كل ذلك محض افتراءات لا صحة لها، حيث أن الموجات المنبعثة من هذه الشبكات لا تشكل أي خطر على صحة الإنسان وقد تم الموافقة عليها بعد أن سجلت مستويات إشعاع كهرومغناطيسي أقل من الموصى بها قبل العمل على استخدامها، كما لم تجد اللجنة الدولية للوقاية من الإشعاع غير المؤين (ICNIRP) أي دليل يشير إلى أن 5G يشكل خطراً على صحة الإنسان.

 

موقف مواقع التواصل الاجتماعي من انتشار الأكاذيب حول نظريات المؤامرة

كانت البداية بانتشار نظرية المؤامرة المتعلقة بتقنية 5G على مواقع التواصل الاجتماعي حيث وبعد حادثة إحراق الأبراج تردد فيسبوك بإزالة المجموعة في بادئ الأمر لكن سرعان ما تم التصريح أنه سيتم حذف أي مجموعة يسعى أفرادها لنشر أكاذيب تتعلق بنظرية المؤامرة هذه.

 كما كشف موقع YouTube أنه سيقوم بالتقليل من عدد مقاطع الفيديو التي تقدم الأكاذيب المتعلقة بارتباط شبكات الجيل الخامس مع فايروس كورونا، أما تويتر قد قام هو الآخر بمحاربة التغريدات التي تحرض على حرق أبراج 5G، كما أنه عند نشر الأخبار الكاذبة بخصوص الفيروس التاجي سيقوم تويتر بعرض تنبيه بأن المحتوى غير صحيح وسيقدم لك مصادر للاطلاع على حقيقة فايروس كورونا وما يتعلق به.

 

تصريحات منظمة الصحة العالمية بهذا الخصوص

أكدت منظمة الصحة العالمية عبر موقعها الرسمي بأنه لا توجد أي علاقة بين فايروس كورونا المستجد وشبكات الجيل الخامس حيث صرحت “لا يمكن للفيروسات الانتقال عبر موجات الراديو أو شبكات الجوال، كما أن COVID-19 ينتشر في العديد من البلدان التي ليس لديها شبكات هاتف محمول 5G، ينتشر COVID-19 من خلال رذاذ الجهاز التنفسي عندما يسعل الشخص المصاب أو يعطس أو يتحدث، يمكن أن يصاب الناس أيضًا عن طريق لمس سطح ملوث ثم لمس عيونهم أو فمهم أو أنفهم”.

 

ليست المرة الأولى التي تحاك نظريات المؤامرة فيها حول التقنيات الجديدة، والتي شهدنا العديد منها منذ القرن الماضي وحتى وقتنا الحاضر، لكن عندما يصبح أمر انتقال الشائعات وتصديق نظريات المؤامرة خطراً يجب أن نكون مسؤولين عن أي من الأخبار التي نتناقلها أو الاهتمام بإرفاق مصادر موثوقة، وخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي التي تعد بيئة خصبة لانتشار الأخبار الكاذبة كانتشار النار في الهشيم.

مصدر theverge who theverge
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد