أفضل خدمات البريد الإلكتروني المجانية لعام 2020

مصدر الصورة: gizmodo.com

هيمنت خدمات البريد الإلكتروني على أنظمة تشغيل الشركات التي تتبع لها، وأضحت أرقام مستخدميها تدل على شعبيتها المزيفة، وساهم ذلك بشكل عام بتواجد نخبة من خدمات البريد الإلكتروني بأماكن محجوزة سابقاً من الصعب تغيير موقعها اليوم ولو كان ذلك على حساب ميزات مهمة قد تتوفر في أحد الخدمات الناشئة.

إعلان

على العموم توجد تفضيلات وآراء مختلفة حول طريقة اختيار مزود خدمة البريد الإلكتروني الأنسب، و كرأي شخصي أبرز ما يجب التركيز عليه هو واجهة المستخدم وسهولة جدولة وتنظيم رسائل البريد الإلكتروني، والميزات التي يقدمها المزود لهذا الخصوص.

شخصياً يمكن القول أن هناك بعض خدمات البريد الإلكتروني جديرة بالتجربة والاستخدام، كما أن القسم الآخر منها يوفر خيارات تجعل البريد أكثر تنظيماً، بالإضافة لعدد من المميزات التي سيحصل عليها المستخدم بشكل مجاني دون مقابل، والتي تجعل من فكرة الدفع لقاء استخدام مزود بريد إلكتروني غير ضرورية.

 

1 جيميل – Gmail

جيميل – Gmail

يحقق مزود خدمة البريد الإلكتروني Gmail الخاص بجوجل شعبية وانتشاراً واسعاً منذ إطلاقه، حيث يأتي بواجهة بسيطة تعتمد على إبراز البريد الوراد، وتصنيف الرسائل في ثلاث مجموعات رئيسية لتسهيل الوصول لها، وبالطبع تستطيع التحكم بتغييرها أو إزالتها، أما بالنسبة للطريقة التي يوفرها جيميل للمستخدمين بغرض تنظيم الملفات هي القوائم، نستطيع القول بأن القوائم هذه هي عبارة عن المجلدات التي اعتدنا على استخدامها سابقاً.

تستطيع إيجاد القوائم على الجهة اليسرى من الواجهة، وسترى قوائم جاهزة مثل قائمة البريد الوارد وسلة المحذوفات وغيرها من القوائم، كما أنه بمقدورك إنشاء قوائم جديدة تستطيع تسميتها أو حتى إعطاءها لوناً لتمييز الرسائل التي تضعها ضمنها بنفس اللون.

يكمن الفارق الرئيسي بين المجلدات والقوائم بكون الرسائل الإلكترونية المحفوظة داخل القوائم من الممكن أن تظهر في أكثر من قائمة، ما يجعل الأمر أكثر فوضوية، على عكس المجلدات التي لن ترى فيها الرسائل إلا بالمكان الذي قمت بحفظها به.

تستطيع الاحتفاظ بالرسائل المهمة بتحديد علامة مهم لتستطيع الوصول لها بشكل أسهل، أو تستطيع تمييز بعض الرسائل بنجمة وإعطائها لون معين مما يساعدك على تمييز الرسائل المهمة في صندوق الوارد، بالإضافة لإمكانية إضافة تذكيرات إلى الإيميلات، أو يمكنك أن تقوم بإنشاء تذكيرات باستخدام التقويم.

بالنسبة لمستخدم مبتدئ لن يحتاج الأمر أي عناء لاستخدام جيميل حيث أنه غاية في البساطة وواضح جداً، لكن في حال كنت تحتاج واجهة أكثر تنظيماً لن يكون خيارك الأمثل.

أما بالنسبة للأشخاص الذين يستخدمون Gmail فيمكنهم الوصول إلى المستندات وجداول البيانات والعروض التقديمية والتقويم من Google بسهولة أكبر، كما يسمح الحساب بالوصول إلى تطبيقات Google الأخرى مثل الصور والخرائط وYouTube، إضافة إلى الأمان العالي الذي يقدمه جيميل يجعل منه خياراً ممتازاً.

 

إعلان

2 أوتلوك – Outlook

أوتلوك – Outlook

أول ما ستلاحظه عند استخدام مزود البريد الإلكتروني الخاص بمايكروسوفت هو التنظيم والترتيب في الواجهة، حيث ترى الأدوات على الجانب الأيسر من الواجهة بالإضافة لقسم يتم عرض فيه أحد المجلدات مثل البريد الوارد على سبيل المثال، وإلى الجانب الآخر يتم عرض الإيميل المحدد، تستطيع تنظيم جميع رسائل البريد الإلكتروني ضمن مجلدات تقوم بإنشائها وتسميتها، لجعل الوصول لها أكثر سهولة.

وعلى عكس جيميل بعد تصنيف الرسائل ضمن مجلدات لن ترى الإيميلات المصنفة في مكان آخر غير الذي قمت بحفظها فيه، بالإضافة لسهولة البحث عن إيميل معين من خلال كلمة أو موضوع الإيميل مع إمكانية تحديد نتائج البحث حيث تستطيع إظهار نتائج البحث من جميع المجلدات أو تحديد البحث في مجلد معين.

تستطيع تمييز الرسائل المهمة باستخدام الأعلام لتستطيع الوصول لها بشكل أسهل، كما يمكنك إعطائها لون معين مما يساعدك على تمييز الرسائل المهمة في صندوق الوارد، أو يمكنك تثبيت الرسالة التي ترغب لتظهر دوماً أعلى البريد، بالإضافة لإمكانية إضافة تذكيرات إلى الإيميلات، أو يمكنك أن تقوم بإنشاء تذكيرات باستخدام التقويم، كما يتيح لك تمكين ميزة التراجع عن الإرسال، إلغاء إرسال بريد إلكتروني حتى 30 ثانية بعد الضغط على زر الإرسال.

 

إعلان

3 خدمة AOL Mail

خدمة AOL Mail

تعتبر AOL أحد خدمات البريد الإلكتروني المنافسة منذ ظهورها وذلك كونها خدمة مجانية توفر مساحة تخزين جيدة، تستطيع أن تجد ضمن AOL جميع الإعدادات الرئيسية الموجودة في أي مزود بريد إلكتروني آخر، كما أنها تعتمد المجلدات كطريقة لتنظيم الرسائل الأمر الذي يجعل استخدامه منظماً، ويمكنك أن تميز البريد المهم باستخدام الأعلام، كما تستطيع استخدام ميزة الفلاتر التي تتيح لك تصنيف البريد بشكل تلقائي.

تعمل ميزة الفلاتر التي تقدمها AOL على فرز رسائل البريد الإلكتروني الواردة تلقائيًا حتى تصل إلى المجلدات التي تختارها، بدلاً من البريد الوارد، وبالطبع ستظهر إشارة على المجلد الذي يحوي رسالة غير مقروءة.

تتيح لك فلاتر البريد أيضاً إرسال رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيها (spam) إلى مجلد الرسائل غير المرغوب بها، حيث يمكنك تصفية رسائل البريد الإلكتروني حسب الموضوع ومحتويات نص البريد الإلكتروني وعنوان البريد الإلكتروني للمرسل وغيرها، مع اختيار أو إنشاء المجلد المناسب لكل مجموعة.

وعند دخولك إلى الأيميل سيظهر أمامك مباشرةً قسم “Today on AOL” المدمج في خدمة البريد الإلكتروني والذي يجلب أحدث ما تم إرساله من AOL إلى بريدك الإلكتروني بناءً على تفضيلاتك، إذا لم ترغب في ظهور هذا القسم يمكنك اختيار عدم تعيينه كعرض افتراضي من الإعدادات.

 

إعلان

4 بريد ياهو – Yahoo Mail

بريد ياهو – Yahoo Mail

في حال قمت بتجربة مزود البريد الإلكتروني السابق فإنك ستلاحظ على الفور التشابه الكبير بين واجهة ياهو وواجهة AOL حيث يعود الأمر لكون مزودي الخدمة هذان تابعين للشركة ذاتها Verizon، لن تجد فرقاً يذكر في الواجهة بين المزودين إلا فيما يخص قسم أحداث اليوم.

يمكنك تخصيص تخطيط البريد الوارد وإعدادات كتابة الرسائل الإلكترونية وقراءتها وإنشاء فلاتر لإدارة رسائل البريد الإلكتروني الواردة، تماماً كما في AOL، لكن بالنسبة للأمان فإن تعرض خدمات Yahoo إلى العديد من الاختراقات الأمنية على مدار السنوات القليلة الماضية، يجعل هناك نقطة مهمة يجب التفكير بها قبل استخدامه كحساب بريد إلكتروني أساسي.

 

إعلان

5 بريد زوهو – ZOHO Mail

بريد زوهو – ZOHO Mail

واجهة عصرية ومريحة بالاستخدام ومنظمة حيث أنك ستجد كل ما تحتاجه منظماً ويمكنك الوصول إلى بريدك الإلكتروني والمهام والتقويم والملاحظات والإشارات المرجعية وقائمة جهات الاتصال في واجهة مبوبة بعيداً عن الفوضى، كما أنك تستطيع الرسائل المهمة باستخدام الأعلام ليتم حفظها بمجلد الأعلام لسهولة الوصول، كما يتيح لك تمكين ميزة التراجع عن الإرسال، إلغاء إرسال بريد إلكتروني حتى 30 ثانية بعد الضغط على زر الإرسال.

كما يمكنك Zoho من إنشاء فلاتر ليساعدك على تصنيف وترتيب البريد بشكل تلقائي على غرار AOL، لكن المميز في Zoho أنه سيمنحك إمكانية تصفية البريد الوارد والصادر مع مجموعة خيارات تجعل من عملية التنظيم والترتيب أكثر راحة وفاعلية، اعتقد أنها من أفضل الميزات التي من الجيد أن تتوفر في جميع خدمات البريد الإلكتروني خاصة مع وجود بريد ضخم في اليوم الواحد.

أعتقد أن الاختيار بين خدمات البريد الإلكتروني السابقة تعتمد بشكل كبير على تفضيلاتك الشخصية، من حيث الواجهة والاستخدام، كما أن الميزات المقدمة من قبل كل موقع المتعلقة بالتنظيم أو الاستخدام والمزامنة، تشكل نقاط أساسية عند اعتمادك لأحدها، في حال كنت تستخدم مزود بريد إلكتروني آخر شاركنا تجربتك وأفضل ما يميز المزود الذي تستخدمه.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد