إعلان
مقالات و مواضيع

تعرف على FPS و أهميته في ألعاب الفيديو

أصبحت الألعاب في الوقت الحالي تحمل مصطلحات عديدة فمن المؤكد أنك تدخل في نقاشات مع العديد من اللاعبين الآخرين و سمعت عن مصطلحات شعرت بإنها ذات تقنية عالية، سنتكلم في هذا المقال عن أحد هذه المصطلحات و هو FPS ، ما هو و لماذا يستخدم؟

ما هو FPS و أين يتم استخدامه؟

عدد الإطارات في الثانية (Frames per second) أو ما يسمى FPS هي وحدة تقيس أداء جهاز العرض و هو يتكون من عدد عمليات الفحص الكاملة لشاشة العرض التي تحدث كل ثانية.



هل تتذكر تلك الكتب الصغيرة الرائعة التي تحتوي على لوحة في كل صفحة و عندما تقوم بقلب الصفحات بسرعة ستظهر الصورة متحركة و تتحرك؟

هذا هو أساسا كيف يعمل الفيديو سواء كان فيلما أو لعبة. الفيديو عبارة عن سلسلة من الصور الثابتة التي تعطي مظهر الحركة عند عرضها بالترتيب بشكل سريع.

معدل الإطارات هو السرعة التي تظهر بها هذه الصور ، أو السرعة التي “تقلب” بها عبر الكتاب وعادة ما يتم التعبير عنها على أنها “إطارات في الثانية” أو FPS. تمثل كل صورة إطارا لذلك إذا تم التقاط فيديو وتشغيله بمعدل 24 إطارا في الثانية ، فهذا يعني أن كل ثانية من الفيديو تعرض 24 صورة ثابتة.

في المتوسط ، يمكن للعين البشرية معالجة 12 صورة منفصلة في الثانية الواحدة. هذا يعني أن معدل الإطارات 12 FPS تمكنها من عرض الحركة ، ولكنه سيبدو متقطعا عندما يتجاوز معدل الإطارات 12 إطارا في الثانية حيث تظهر الإطارات أقل تباينا وتبدأ في التعتيم معا. يتم استخدام معدل إطارات يبلغ 24 إطارا في الثانية للفيلم نظرا لأنه يخلق مظهرا ناعما. العديد من كاميرات الفيديو تقوم بتسجيل 30 أو 60 إطارا في الثانية ، مما يوفر حركة أكثر سلاسة.

 

ما هو الفرق بين FPS و Refreshing Rate ؟

في البداية قد تسأل نفسك ما هو الإطار؟ و ما الذي يحدد معدل الإطارات؟

الإطار هو صورة ثابتة واحدة يتم دمجها مع صورة ثابتة أخرى في عرض شرائح سريع ، كل صورة مختلفة قليلا عن السابقة و ذلك لتحقيق وهم الحركة الطبيعية. معدل الإطارات هو عدد الصور المعروضة في ثانية واحدة.

لإنتاج إطار جديد تعمل وحدة المعالجة المركزية و وحدة معالجة الرسومات معا لتحديد إجراءات الذكاء الإصطناعي، الفيزياء، المواضع، و القوام في الكائنات الموجودة في المشهد لإنتاج صورة، ثم تقوم وحدة معالجة الرسومات بقص هذه الصورة بوحدات البكسل بالدقة التي قمت بتعيينها و ترسل هذه المعلومات الى الشاشة. كلما زادت قوة المعالج و وحدة معالجة الرسومات زادت الإطارات التي يمكن إنتاجها في ثانية واحدة.

الشاشة هي المكان الذي يتم فيها استخدام مصطلح Refreshing Rate   أو معدل التحديث و يتم قياسه بوحدة الهرتز Hz و هو عدد المرات في الثانية التي يمكن للشاشة إعادة رسم الصورة الموجودة عليها. على سبيل المثال معدل التحديث لديك هو 58 هرتز هذا يعني إن الشاشة لديك يمكنها إعادة رسم الصورة بالكامل ل 58 مرة في كل ثانية.

هل يعني ذلك أن معدل عرض الإطارات محدود بمعدل تحديث الشاشة؟

الجواب هو لا فالمصطلحان هما شيئان مختلفان و منفصلان، ال FPS  هو عدد الإطارات التي ينتجها الكمبيوتر الخاص بك بينما Refreshing Rate   هو عدد المرات التي تقوم بها الشاشة بتحديث الصورة المرسومة عليها في كل ثانية .

إذا هل يؤدي ارتفاع معدل التحديث في الشاشات إلى ارتفاع FPS  ؟

لا يؤثر معدل التحديث (Hz) لشاشة العرض على معدل الإطارات (FPS) الذي سيتم إخراجه من GPU. ومع ذلك ، إذا كانت نسبة FPS أعلى من معدل التحديث ، فلن تتمكن شاشة العرض من عرض كل الإطارات التي يقوم الكمبيوتر بإنتاجها لذلك على الرغم من أن معدل التحديث لا يحد بشكل تقني من معدل عرض الإطارات ، فإنه يقوم بضبط الحد الأقصى فعليا.

إذا كان معدل الإطار الذي ينتجه الكمبيوتر مختلفا(إما أعلى أو أقل) عن معدل تحديث الشاشة ، فقد تواجه خلل يعرف باسم تمزيق الشاشة ، حيث يتم عرض معلومات من إطارين أو أكثر في صورة شاشة واحدة. من المهم ملاحظة أن تمزيق الشاشة لا يؤدي إلى تلف في العرض أو بطاقة الرسومات.

لمنع تمزق الشاشة ، يمكنك تمكين ميزة تسمى “المزامنة الرأسية” أو “VSync”. هذا يخبر GPU الخاص بك بمزامنة إجراءاته مع العرض ، والذي يفرض عليه تقديم وإرسال إطار جديد عندما تكون الشاشة جاهزة لإعادة رسم صورة. هذا لا يحد من معدل الإطارات الخاص بك بضبطه بشكل مساو لمعدل التحديث.

على سبيل المثال ، إذا كان معدل التحديث 60 هرتز ، فستقوم VSync بضبط معدل الإطار إلى 60 إطارا في الثانية. إذا كان GPU قادرا على إنتاج معدلات إطارات أعلى من القيمة العظمى ل VSync ، فيمكنك الاستفادة من سعة الذاكرة المتبقية لزيادة الدقة أو مسافة الرسم أو إعدادات جودة الرسومات الأخرى.

إذا تعذر على بطاقة الرسومات الخاصة بك تجاوز معدل تحديث الشاشة ، فإن تمكين VSync لن يساعد كثيرا.

ما هي أهمية FPS في الألعاب؟

يمكن القول أن الأهمية تكمن في اللعبة ذاتها فكل لعبة لها حد أقصى من FPS  ، معظم الألعاب الحد القياسي لها هو 60 FPS و لكن قد تجد بعض الألعاب لها حد أقصى 30 FPS أمل بالنسبة لبعض الالعاب الجديدة فقد تصل الى 120 FPS.

كما هو الحد الأقصى فإنه يوحد أيضا حد أدنى من الإطارات كي تعمل اللعبة بشكل جيد دون أي تقطيع أو بطء في عرض الإطارات و هذا المعدل يبلغ إما 25 أو 23 FPS و حينها لن تلاحظ أي تقطيع في اللعبة أما في حال انخفض أقل من ذلك فستلاحظ تقطيعا ملحوظا في اللعبة و ستضطر الى تخفيض جودة الصور لزيادة معدل FPS.

إضافة الى أن قيمة FPS تختلف من لعبة الى أخرى فإنها قد تختلف أيضا في اللعبة ذاتها باختلاف الصور المعروضة. على سبيل المثال قد تجد أن عدد الإطارات في حال عرض مشهد هادئ لا يحوي العديد من المجسمات و التأثيرات و ليكن 60 إطارا مثلا فإن هذا المعدل سينخفص إلى 30 إطار في حال عرض انفجارات و أدخنة و ذلك تبعا لنوع الغرافيك ومدى تعقيده.

الأهمية الثانية تكمن في كون كل إطار لحظة ما بين الحياة و الموت في اللعبة و يكمن هذا التأثير في ألعاب الأكشن وإطلاق النار بشكل أساسي فسرعة عرض الإطارات تؤدي الى سرعة في الحركة و تقليل الفارق الزمني للاستجابة مما يجعلك تتخذ قرارا بشكل أسرع، و باستمرار اتخاذ القرارات بشكل سريع بأقل وقت ممكن ستجد نفسك تعيش عالم اللعبة دون الشعور بأي ملل.

هل تؤثر البرمجيات على معدل FPS؟

هناك بعض البرمجيات التي تؤثر على المعدل و نذكر بعض الحالات:

1- البث المباشر أثناء اللعب أو التسجيل:

البث المباشر أو التسجيل يؤدي الى انخفاض معدل الإطارات نظرا لاستهلاك موارد الجهاز فأنت تقوم بعرض نفس الإطار مرتين مرة على الشاشة و أخرى على جهاز التسجيل.

إضافة لذلك فإن إرسال البيانات الى خادم البث يستهلك موارد من وحدة المعالجة المركزية التي تعد المركز الرئيسي لمعدلات الإطارات.

2-اتصال الانترنت البطيء أو Ping  المرتفع:

يؤدي الاتصال الضعيف الى انخفاض معدل العرض وخاصة في الألعاب التي تعتمد على اتصال الانترنت.

يوجد في اللعبة ما يسمى خادم FPS  يتم تبادل البيانات بينه و بين جهازك لتحميل اللقطات في كل ثانية والاستجابة لأوامرك و الاتصال الضعيف سيؤدي إلى بطء تحميل اللقطات و الصور و بالتالي انخفاض معدل FPS.

3-برامج التشغيل Drivers:

معظم تحديثات برامج التشغيل تكون لإصلاح الأخطاء والخلل في القطعة أو زيادة في الأداء و إضافة ميزات جديدة.

فاعتمادك على الإصدارات القديمة قد تؤدي إلى عدة مشاكل ينتج عنها انخفاض معدل FPS  لديك.

 

هل يؤثر الهاردوير على قيمة ال FPS؟

يوجد العديد من التساؤلات حول تأثير المكونات المادية على قيمة FPS و تندرج هذه المكونات ب:

 

  • وحدة المعالجة المركزية CPU:

 

تؤثر على الألعاب بنفس الطريقة التي تؤثر بها على كل شيء آخر يحدث في جهاز الكمبيوتر الخاص بك.
وحدة المعالجة المركزية هي العقل المدبر وراء كل شيء ،و فيما يلي سببان جيدان لماذا يجب أن يكون لديك وحدة معالجة مركزية جيدة إذا كنت تنوي لعب ألعاب حديثة مع صورة جيدة:


1. كما ذكرت من قبل ، كل شيء يحدث يجب أن يمر أولا من وحدة المعالجة المركزية الخاصة بك ،لأنه لا يهم مدى قوة بطاقة الرسومات الخاصة بك ، مدى سرعة ذاكرة الوصول العشوائي أو الأجهزة الطرفية المختلفة ، يجب أن تتكيف جميعها أولا مع سرعة وحدة المعالجة المركزية نظرا لأنه يجب معالجة كل صورة وملف وما إلى ذلك قبل رؤيتها على الشاشة.
إذا كانت وحدة المعالجة المركزية بطيئة ، فلن تتمكن مكوناتك الأخرى (وخاصة وحدة معالجة الرسومات) من العمل بإمكانياتها الكاملة يصبح لديك ما يعرف باسم “عنق الزجاجة” ويعرف أيضا باسم الرابط الضعيف في النظام.

اقرأ أيضاً : كل ما تريد معرفته عن وحدة المعالجة المركزية (CPU) و أهم وظائفها.

2. إذا كنت تدير برامج وألعاب حديثة ، فمن المحتمل أنك تعرف أنها تستخدم الكثير من الأشياء المعقدة مثل AI المتقدمة التي لا تعمل فقط بشكل مستقل ولكنها تستجيب أيضا وفقا لأوامرك، و تضع هذه الأشياء الكثير من الإجهاد على وحدة المعالجة المركزية الخاصة بك ، في حين يقوم معالج GPU الخاص بك بحل مشاكل الهندسة وتقديم البيكسل بدقة كاملة لإرسالها إلى الشاشة.

 

  • وحدة معالجة الرسومات GPU:

 

غالبا ما يقسم معالج الرسومات وقته بين معالجة الإدخال ، وإجراء الحسابات التي تعمل على تحديث البيانات الداخلية ، ورسم البيانات المحدثة على الشاشة كأشكال ثنائية أو ثلاثية ، مرارا و تكرارا.
يعتمد معدل الإطارات (FPS)  على مقدار الوقت المستغرق للقيام بكل هذه الخطوات. على سبيل المثال ، إذا كانت جميع هذه الخطوات يمكن إجراؤها في 30/1 ثانية ، فقد يكون معدل الإطارات 30 إطارا في الثانية. إذا استغرق الأمر 1/10 ثانية لتنفيذ كل هذه الخطوات ، فقد يكون معدل الإطارات 10 إطارا في الثانية.
تأخذ بيانات الرسم كأشكال ثنائية وثلاثية الأبعاد الكثير من الحسابات. يمكن لجهاز الكمبيوتر الذي يحتوي على بطاقة رسومات أن تقوم بطاقة الرسومات بذلك الحساب إلى حد ما ، مما يعمل على تحرير وحدة المعالجة المركزية الرئيسية للعمل على التعامل مع الإدخال وإجراء العمليات الحسابية التي تقوم بتحديث البيانات الداخلية. هذا قد يزيد من معدل الإطار.
على سبيل المثال ، إذا كان الكمبيوتر ينفق 10٪ من وقته على الإدخال ، و 40٪ على الحساب ، و 50٪ على الرسم ، فإن نقل كل الرسم إلى بطاقة الرسومات سيؤدي إلى تحرير 50٪ من وقت وحدة المعالجة المركزية ، مما يسمح لوحدة المعالجة المركزية بالقيام بوظائف أخرى ، وربما مضاعفة معدل الإطار.

 

  • الشاشة:

 

نوعا ما. لا يحتوي حجم الشاشة على أي علاقة مباشرة بالأداء ، ولكن الدقة تفعل. تكون شاشات LCD ، ذات “دقة أصلية” واحدة لاستخدامها. الشاشات الأكبر عادة  لها دقة أعلى. الدقة العالية تعني المزيد من البكسل ، وعدد البكسلات بالتأكيد يؤثر على الأداء في الألعاب الحديثة، المزيد من البكسلات = المزيد من العمل الذي يتعين القيام به لكل إطار = معدل الإطار الأدنى.

 

  • ذاكرة الوصول العشوائي RAM:

 

بشكل عام ، لا يؤثر مقدار ذاكرة الوصول العشوائي على FPS.
يتم استخدام ذاكرة الوصول العشوائي لتخزين البيانات التي تحتاج إلى أن تكون متاحة بسهولة لتشغيل البرنامج. يسمح المزيد من الذاكرة للبرنامج بتخزين المزيد من البيانات.

تستخدم لعبة Counter Strike ، ذاكرة الوصول العشوائي في المقام الأول لتخزين القوام. ومع ذلك ، على جهاز حديث ، سيتم تخزين البيانات في ذاكرة الفيديو في بطاقة الرسومات. ستسمح زيادة ذاكرة الوصول العشوائي (RAM) الموجودة على بطاقة الرسومات من استخدام مواد ذات دقة وضوح عالية  مما يعني أنك ستتمكن من اختيار دقة “عالية” أو “فائقة” في الإعدادات ، بينما ستقتصر على بطاقة ذات ذاكرة أقل دقة “متوسطة” أو “منخفضة”.


أثناء لعبك لعبة ثلاثية الأبعاد ، يجب أن تأخذ بطاقة الرسومات بيانات هندسية المستوى والنسيج (بما في ذلك بيانات الشفافية و بيانات التكاثر) ، وتحسب لون كل بكسل على الشاشة بسرعة. على هذا النحو ، فإن الجوانب التالية ستؤثر على معدل الإطارات في الثانية:

1-دقة الشاشة: إذا كنت تلعب بدقة 1280 × 720 ، هناك حوالي 900.000 بكسل للحساب. إما إذا كنت تلعب على 1920 × 1080 ، فإن الرقم يصبح حوالي 2.000.000 أكثر من ضعف العدد السابق.

2-التصفية  والترشيح في الخيارات مثل “2x” و “4x” وما إلى ذلك. في المصطلحات العادية ، عندما ترى “2x” في الإعدادات ، فهذا يعني أن كل بكسل يتم معالجته عدة مرات. لذا فإن “16x” يعني أن بطاقة الرسومات ستحسب 16 بيكسل لكل بكسل ، ثم متوسط ​​النتائج لتظهر بلون بكسل واحد. لذا بدلاً من 2 مليون بكسل على شاشة Full HD ، فأنت تطلب من بطاقتك فجأة أن تحسب 32 مليون بيكسل لكل إطار. مما يزيد العبء على بطاقة الرسوميات.

3-إعدادات طمس الحركة و Bloom و HDR. تتطلب هذه التأثيرات معالجة إضافية ، لذا عادة ما يتأثر معدل FPS نتيجة لذلك.

 

  • وحدة تخزين من نوع SSD:

 

ربما ليس بشكل ملحوظ ، يمكن أن يكون لها تأثير اثناء الوصول إلى القرص (عند تحميل المستوى التالي ، حفظ تقدمك …) ، ولكن يتم تحديد fps بواسطة وحدة المعالجة المركزية الخاصة بك ، وبطاقة الرسومات الخاصة بك.

إذا كنت تلعب ألعابا مع خريطة كبيرة مثل PUBG أو Fortnite ، تحتاج اللعبة إلى تحميل محيطك أثناء تحركك لأنه لا يمكن تحميل الخريطة بأكملها إلى ذاكرة الوصول العشوائي ، لذلك في كل مرة تقوم بتحريك  الخريطة ومع القرص الصلب البطيء ستفقد السلاسة أثناء اللعب و ستتعرض للكثير من المشاكل.

أما إذا كنت تستخدم SSD فلا داعي للقلق بشأن تأثيرها على الألعاب لأنها سريعة جدا، نظرا لأن القرص الصلب أكثر تعقيدا ولكن لا يزال عليك القلق نظرا لوجود مكونات أكثر أهمية تؤثر على  fps (المعالج ، بطاقة الرسومات).

عنق الزجاجة bottleneck :

بعبارات بسيطة ، هو عدم قدرة النظام على الوصول إلى المستويات المثلى لأن هناك عنصر واحد (أو أكثر) يعيقه.
أود أن أقول إن عنق الزجاجة في وحدة المعالجة المركزية يشبه السقف. تحدد قوة وحدة المعالجة المركزية (CPU) مدى ارتفاع السقف.

لماذا يحدث في الألعاب:

في الألعاب ، يشير اختناق وحدة المعالجة المركزية إلى الطريقة التي يسمح بها المعالج لبطاقة الرسومات من تقديم المزيد من الإطارات في كل ثانية. لا يتم استخدام بطاقة الرسومات بشكل كامل وعلى هذا النحو ، لا تحصل على الأداء الكامل من النظام الخاص بك.
يحدث هذا لأنه بالإضافة إلى كل العرض البصري الذي تقوم به بطاقة الرسومات ، هناك الكثير من المعالجة الداخلية التي تقوم بها وحدة المعالجة المركزية المقابلة لما يجري داخل اللعبة.

لماذا تعتبر شائعة أكثر في الدقة المنخفضة؟

تظل كافة الحسابات التي تحتاجها وحدة المعالجة المركزية للقيام بها ثابتة بغض النظر عن الدقة. هذا لأن عملية الحساب الداخلية التي يجب على وحدة المعالجة المركزية القيام بها داخل اللعبة تعتمد على ما يجري في اللعبة ، وليس حجم الشاشة.

كلما زادت دقة وضوحك ، يجب على وحدة معالجة الرسومات تقديم المزيد من البيكسلات التي تؤثر على الأداء. ببساطة ، كلما كانت الدقة أكبر ، يجب أن تكون وحدة معالجة الرسومات الخاصة بك أكثر قوة من أجل الحفاظ على التوازن مع نفس الإعدادات.

وهذا يعني أنه كلما زادت دقة وضوحك ، كلما قلت حدة وحدة المعالجة المركزية إلى عنق الزجاجة. بغض النظر عن الدقة ، يبقى حمل وحدة المعالجة المركزية على حاله ، في حين يزداد تحميل GPU.

هل تأثرت بعنق الزجاجة؟

يتأثر الجميع من عنق الزجاجة في وحدة المعالجة المركزية.
السؤال هو “ما مدى تأثري بسبب عنق الزجاجة في وحدة المعالجة المركزية؟” و “هل يؤثر بشكل ملحوظ على تجربة اللعب الخاصة بي؟”
قلت سابقا أن عنق الزجاجة في وحدة المعالجة المركزية يشبه السقف. إذا كانت وحدة المعالجة المركزية الخاصة بك قوية بما يكفي ، فإن السقف مرتفع بما يكفي للحصول على تجربة لعب جيدة وسلسة.

وهنا نأتي للسؤال الأهم هل تؤثر عنق الزجاجة على معدل FPS الخاص بي؟

في حال إن وحدة المعالجة المركزية الخاصة بك تعتمد على LGA 1155 (2nd gen. Intel Core i3/5/7), LGA 1156 (1st gen. Intel Core i3/5/7), LGA 1366 (1st gen. Intel Core i7)  AMD AM3 sockets (Athlon II x3/x4 and Phenom II x2/x3/x4/x6) فإن عنق الزجاجة في وحدة المعالجة المركزية من غير المحتمل أن يكون السبب في حالة معدلات FPS منخفضة.

إذا كانت وحدة المعالجة المركزية الخاصة بك أقدم أو أضعف من وحدات المعالجة المركزية المذكورة أعلاه ، قم باختبار اللعبة بدقة منخفضة للغاية. إذا تحسنت حالة FPS ، فإن عنق الزجاجة في وحدة المعالجة المركزية ليس مشكلتك. إذا بقي FPS على حاله ، فقد يكون عنق الزجاجة في وحدة المعالجة المركزية مشكلتك.

كيف أتخلص من مشكلة عنق الزجاجة؟

رفع تردد التشغيل هو الطريقة الأفضل ، لتقليل اختناق وحدة المعالجة المركزية في الألعاب.

بعض النصائح للحصول على قيم مميزة لل FPS:

على عكس أجهزة الكونسول، حيث يقوم المطورون بتحسين ألعابهم لمجموعة معينة من الأجهزة ، تأتي أجهزة الكمبيوتر بجميع الأشكال والأحجام. يعتمد بعضها على شريحة رسومات مدمجة في وحدة المعالجة المركزية الرئيسية ، بينما يحتوي البعض الآخر على بطاقات رسومات PCI Express سريعة.

بغض النظر عن مواصفات جهازك ، إليك بعض النصائح العامة حول كيفية الحصول على معدل إطارات في الثانية أعلى مما لديك. بالطبع ، إذا كنت قد اشتريت أحدث الألعاب و وجدت أنها غير قابلة للتشغيل تماما حتى بعد تجربة كل هذه الخطوات ، فقد تحتاج إلى الاستثمار في أجهزة أفضل.

و اليك بعض النصائح للحصول على FPS أعلى:

 

  • احصل على أحدث برامج التشغيل لبطاقة الرسومات الخاصة بك:

 

لا يعد العمل على برامج التشغيل القديمة فكرة جيدة إذا كنت ترغب في الحصول على أفضل أداء ، ولكن عدد كبير من الأشخاص يفشل في التحديث إلى أحدث الإصدارات. إنه أسهل بكثير هذه الأيام (مع بعض العلامات التجارية على الأقل) لأن الإشعارات المنبثقة تخبرك عندما يتوفر برنامج تشغيل جديد.
أولاً ، تعرف على بطاقة الرسومات لديك ، وتحقق أيضا من إصدار Windows الذي يعمل عليه الكمبيوتر. توجه إلى إدارة الأجهزة في لوحة التحكم وانقر فوق محولات أجهزة العرض. سترى اسم بطاقة الرسومات الخاصة بك.

 

  • تحسين إعدادات اللعبة:

 

تحديث برامج التشغيل لا يعطيك نتائج ملموسة و سريعة بل تأتي المكاسب الأكبر في الإطارات في الثانية من التعديل والتبديل في إعدادات الرسومات.

من الناحية المثالية ، تريد تشغيل اللعبة في الدقة الأصلية لجهاز العرض. بالنسبة إلى معظم أجهزة الكمبيوتر الشخصية التي تبلغ 1920×1080 أما على جهاز كمبيوتر محمول من المحتمل أن يكون 1366×768. لمعرفة دقة الشاشة الخاصة بك ، انقر بزر الماوس الأيمن فوق سطح المكتب في Windows 7 أو 8 أو 10 وانقر فوق ‘دقة الشاشة’. في الإصدارات السابقة ، انقر فوق “خصائص” بدلاً من ذلك.

يجب أن يخبرك أعلى دقة يمكن إن يتم تشغيلها ، ويجب أن يقول “مستحسن”. يمكنك أيضا البحث في Google عن طراز وشاشة جهازك إذا كنت لا تزال غير متأكد.

يجب أن يمنحك خفض الدقة إطارات أكثر في الثانية ، لكن لا تضبط الدقة هنا. بدلاً من ذلك ، قم بتحميل اللعبة التي اخترتها وابحث عن إعدادات الرسومات و قم بتغيير الدقة.

 

  • تحقق من الأداء :

 

إذا كانت لعبتك تحتوي على قراءات FPS (ستحتاج إلى تمكين هذا في مكان ما من الخيارات ، أو تثبيت أداة مساعدة تابعة لجهة خارجية مثل FRAPS) ، فستتمكن من معرفة سرعة تشغيلها. الحد الأدنى (في المتوسط) الذي تريده هو 25 إطارا في الثانية. أي شيء أقل سيقل أداء اللعبة عند تشغيلها.

 

  • كسر سرعة الهاردوير:

 

هذا ليس شيئا نوصي به للجميع ، ولكن إذا كنت تعرف ما تفعله وتفهم أن هناك خطرا من كسر بطاقة الرسومات ووحدة المعالجة المركزية وذاكرة الوصول العشوائي و لكن يمكنك تشغيلها بشكل أسرع. من المفترض أن يمنحك هذا عددا قليلا من الإطارات الإضافية في الثانية.

يجب أن يكون منفذ الاتصال الأول هو بطاقة الرسومات ، نظرا لأن هذه العملية لها التأثير المباشر الأكبر على fps. قد تجد خيارا لإيقاف تشغيل وحدة معالجة الرسومات في برنامج التشغيل نفسه أو قد تحتاج لبرامج خارجية.
رفع تردد التشغيل وحدة المعالجة المركزية وذاكرة الوصول العشوائي أسهل ، كل ما يجب فعله هو أن تجد الإعدادات في BIOS للكمبيوتر الخاص بك.

 

  • استخدم برامج التحسين:

 

يتم تشغيل الكثير من البرامج في الخلفية في Windows ، ويستخدمون الموارد بما في ذلك الذاكرة ووقت وحدة المعالجة المركزية. يمكنك استخدام الأدوات المساعدة لتحسين الكمبيوتر لضمان عدم وجود عمليات لا داعي لها يمكن أن تعيق أداء اللعبة. يمكنك أيضا مسح الملفات المؤقتة وإلغاء تجزئة القرص الصلب (لا تفعل ذلك على SSD).

يتضمن Windows بعض أدوات التحسين ، ولكن يمكنك أيضا تجربة Razer Cortex ، الذي يقوم بالكثير من العمل الشاق بالنسبة لك ، وهو متوافق مع Windows 7 و 8 و 10.

إذا كان لديك Windows 10 ، يجب أن تتأكد من تثبيت تحديث Creators ، الذي تم إصداره في أبريل 2017. ويتضمن ذلك ميزة “وضع اللعبة” ، والتي تحدد موارد جهاز الكمبيوتر الخاص بك على أي لعبة تلعبها ، وتفويض المهام الأساسية إلى وحدات CPU معينة لتعزيز الأداء العام.

على الرغم من سعي معظم اللاعبين إلى الحصول على معدل FPS أعلى إلا أنه دائما ما يفوتهم النظر الى مواصفات الأجهزة و لكن لا تعتبر المعدلات الأعلى هي الأفضل دائما فبعض المعدلات القليلة قد تقوم بوظائفها على أكمل وجه.

إعلان
المصدر
gameranxavadirect

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock