إعلان
مقالات و مواضيع

نظام لينكس : مدخل إلى الأنظمة مفتوحة المصدر

لينكس هو واحد من أكثر الأنظمة الحاسوبية تعقيداً !! مهلاً لحظة, هي واحدة من العبارات المهاجمة لنظام لينكس ليست الأخيرة طبعاً و لكنها تستخدم كسلاح في المناقشات التقنية المنتشرة هنا وهناك.

نظام لينكس لا يقتصر دعمه على الحاسوب فقط, عدة أجهزة عتادية أخرى تدخل ضمن قائمة دعمها للنظام لكن ذكرها سيكون مفصلاً أكثر في مقالات أخرى منفصلة.



انتقالك لنظام جديد بالطبع لا يمكن وصفه بالأمر السهل مهما كان نوع النظام, لكن الأمر ليس بالصعوبة التي يتم التشدق بها بين الحين و الآخر. مع التعرف على المصطلحات الأساسية المتعلقة بكل نظام سيصبح بالإمكان التعمق به أكثر و أكثر و الانتهاء أخيراً بتجربته لإعطائه فرصة مناسبة للحكم عليه.

المقال سيكون بادئة لسلسلة مميزة فعلاً في عالم لينكس, مهما كانت خبرتك في التعامل مع الأنظمة الحاسوبية الأمر هنا لا يحتاج سوى اهتمام بسيط لتخطي رحلة الانتقال إلى أنظمة لينكس.

 

ماهو نظام لينكس ؟

منذ منتصف تسعينات القرن الماضي بدأت رحلة لينكس مع رغبة أحد المطورين المرموقين في إنشاء نواة لنظام مجاني, يعد “Linus Torvalds” هو الأب الروحي لمعظم أنظمة لينكس حتى وقتنا الحالي كونه السبب الأبرز في التوصل إلى تطوير نواة النظام.

نظام لينكس هو نظام حاسوبي يعمل كغيره من الأنظمة الأخرى كالويندوز و الماك, و كما نعلم فإن النظام الحاسوبي يعد صلة الوصل بين البرمجيات و عتاد الحاسب. كل نظام يبنى على عدة نقاط ليصل إلى شكله النهائي و في حالتنا هنا تتضمن أنظمة لينكس الفئات التالية:

 

البوت لودر (bootloader) : عبارة عن برنامج يدير عمليات الإقلاع الخاصة بالنظام, يمتلك البوت لودر مساراً أساسياً في ملفات أنظمة لينكس. من المهم الإطلاع أكثر عن هذا المصطلح في وقت لاحق كونه يعد الوجهة الأولى لحل معظم المشاكل التي تواجه النظام.

 

كيرنل (kernel) : نواة النظام اختصاراً, و يشار في معظم الأحيان إلى أن النواة يتم وصفها بالنظام ككل. النواة مسؤولة بشكل رئيسي على التعامل مع وحدة المعالجة المركزية (CPU) و الذاكرة و الأجهزة الطرفية المتصلة بالحاسوب كالشاشة و لوحة المفاتيح و غيرها.

 

دايمون ( Daemons ) : برمجيات متخصصة لإدارة العمليات في الخلفية, تستخدم بشكل أساسي الأوامر النصية لتنفيذ تعليماتها في مكان بعيد عن أعين المستخدم العادي. ترتبط هذه البرمجيات في معظم العمليات الحيوية التي يتفاعل بها المستخدم مع نظام لينكس بدءاَ من تشغيل الجهاز و انتهاءاً منه بإغلاقه.

 

شيل ( Shell ) : هو الواجهة النصية لأنظمة لينكس أو موجه الأوامر في النظام, يعمل تقريباً كقرينه Cmd في أنظمة الويندوز و يحتاج المستخدم إلى خبرة مميزة لاحتراف التعامل معه في وقت لاحق لإدارة النظام و الاعتماد عليه.

 

الخادم الرسومي ( Graphical Server ) : برنامج مرتبط بإدارة الرسوميات على النظام, مسؤول بشكل أساسي في إدارة الرسوميات المتعلقة بالنظام و إيصالها إلى شاشة حاسوبك. يشار إليه في معظم الأحيان بحرف X أو ( server X ).

 

بيئة سطح المكتب ( Desktop Environment ) : هي الواجهة الحيوية التي يتفاعل معها المستخدم ( الواجهة الرسومية ), و مع تقدم أنظمة لينكس خلال 20 عام الأخيرة أصبح هناك عدد مميزة من الواجهات الرسومية تلك و نذكر منها KDE/ GNOME / XFCE / Cinnamon و غيرها الكثير.

 

البرامج و التطبيقات ( Applications ) : هي الحزمة النهائية من البرامج التي يتعامل معها المستخدم في نهاية المطاف بعد الانتهاء من تثبيت نظام لينكس, معظم البرامج هنا هي مفتوحة المصدر و تستخدم مجاناً. البرامج ليست احتكاراً من جهة معينة بل هي من إنتاج فرق من المطورين حول العالم.

 

توزيعات لينكس ( Linux Distribution ), ماذا يعني ذلك ؟

لينكس يمتلك قائمة ضخمة من الإصدارات المختلفة, كل إصدار منه يشار إليه بمصطلح “توزيعة” و كل توزيعة يعمل على تطويرها فريق مستقل من المطورين. التوزيعات مجانية بالطبع و يتم تحديثها باستمرار مع دعم أمني لسنوات عديدة.

كمستخدم جديد لنظام لينكس عليك أن تحدد توجهك أو غايتك من استخدامه, كونه توجد بعض الأسماء “الرنانة” في عالم توزيعات لينكس و التي ينصح باستخدامها لتسهيل القيام بأعمالك و مهامك.

 

نظام لينكس توزيعة ديبيان
توزيعة ديبيان الشهيرة بواجهة GNOME

 

لا داعي للهلع حول كيفية اختيارك للتوزيعة المناسبة لك, سيتم ذكر ذلك تفصيلاً في موضوع لاحق. كل ماعليك فعله قبل اختيارك للتوزيعة المناسبة هو اقتناء وحدة تخزين usb “فلاشة” – سلاح مستخدمي أنظمة لينكس المفضل – و الإجابة عن هذه الأسئلة :

 

  • ماهي الغاية من استخدام نظام جديد ؟ إدارة سيرفر أو التعامل مع حاسوب مكتبي ؟
  • ماهو تقييمك لمهاراتك في استخدام نظام تشغيل بشكل عام ؟
  • هل تهتم فعلاً بموضوع الواجهة الرسومية ؟ أم تفضل استخدام الواجهات التقليدية القديمة ؟

 

هل توصلت للإجابات المناسبة بعد ؟ جيد, احتفظ بها ريثما يتم الانتهاء من كتابة الموضوع الجديد حول اختيار التوزيعة المناسبة لك.

 

متى يجب عليك الإنتقال إلى استخدام أنظمة لينكس ؟

رغم الفوارق الكبيرة بين أنظمة التشغيل المتواجدة حالياً و لينكس, فإن الإجابة لا يمكن تلخيصها بفقرة واحدة أو اثنتين. الموضوع يعتمد على رغبة المستخدم في المقام الأول و كيفية تفاعله مع النظام بين الحين و الآخر و المقدرة بشكل أساسي على حل مشاكله.

كل ذلك يتم مجاناً!!, لا حاجة بعد لدفع عدة دولارات إضافية بين عام و آخر للحصول على مكتبة لبرامج معينة أو الحصول على نسخة قانونية من النظام. ولو أن المحتوى المقرصن جزء كبير من عالمنا الرقمي خصوصاً في المنطقة العربية إلا أن الفوارق تبقى شاسعة.

 

احصائية حول نمو استخدام نظام لينكس في الهند بين عامي 2017 و 2018
احصائية حول نمو استخدام نظام لينكس في الهند بين عامي 2017 و 2018

 

الخوف من فقدان البيانات أو حتى تعرض حاسوبك لبرمجيات خبيثة يمكن القضاء عليه بشكل شبه نهائي مقارنة بالأنظمة الأخرى, ناهيك عن ذلك فإن استخدام موارد الجهاز لتشغيل النظام والتعامل معه يشكل فرقاً حقيقاً في بيئة نظام لينكس.

في حالة كونك محب للبرمجة و التعلم يمكن القول أنك وصلت إلى “أرض الأحلام” الخاصة بك, مراقبة تنفيذ أوامر البرمجيات في الـ Shell يجعل المستخدم بشكل ما أقرب إلى أسلوب التعلم حول البرامج و آلية عملها.

الفوارق شاسعة كما ذكرت مراراً, كل مافي الأمر أن الموضوع يعتمد على تجربة شخصية و ليس على مشاحنات كلامية تدور في الاروقة حول أفضلية نظام على آخر. هل تمتلك سبب آخر يجعل من نظام التشغيل المستخدم لديك “المفضل” برأيك ؟ اذكره في التعليقات فضلاً.

 

موضوعنا هذا مجرد مدخل للسلسلة, و التي سيتم نشر مواضيعها تباعاً بشكل أسبوعي مع تحديثها إن اقتضى الأمر بذلك. و في حالة توصلك إلى استنتاجات سابقة حول البدء بتجربة نظام لينكس و مواجهتك لمشاكل معينة يمكنك التطرق إلى ذكرها في التعليقات لمعرفة أهمية المواضيع التي يبحث عنها المستخدم و ترتيب أولوية نشرها.

إعلان

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock