تعرف على صيغ الصور المستخدمة و أوسعها انتشاراً

0

ما الصورة الأنسب للعمل عليها؟ ذلك هو التساؤل الذي يطرحه أي مصمم ومحرر صور على نفسه قبل البدء بأي خطوة حيث أن الاختيار بين صيغ الصور واحدة فقط مناسبة لما سيقوم به تالياً تعد أمراً مفصلياً في عملية تحرير صورة تلبي الغرض المرجو منها.

حيث يعتبر التفريق بين صيغ الصور شيءً مهماً في حال كنت مصمم جرافيك أو تعمل على أحد برامج تحرير الصور أما في حال كنت مستخدم عادي في الحقيقة لن تكون معرفة أنواع الصيغ المستخدمة للصور ذات أهمية كبيرة، لذا إن كنت تعمل على واحد من تلك البرامج أو ترغب بالعمل كمصمم جرافيك فإن المقال التالي سيكون خطوة جيدة في طريقك.

أشهر صيغ الصور المستخدمة وأوسعها انتشاراً

صيغة JPEG/ JPG

تعتبر هذه الصيغة من أكثر صيغ الصور انتشاراً وشيوعاً حيث أنك لا بد ورأيتها في امتداد أو اسم أحد الصور المحفوظة على هاتفك المحمول أو حاسبك، تعرف صور ال JPEG بصور الLossy (خوارزمية ضغط) أو الضياع وذلك لأن الصورة تفقد من جودتها عند ضغطها.

يشير الاختصار JPEG إلى Joint Photographic Experts Groupحيث تمكنك هذه الصيغة من التحكم بجودة الصور التي تتراوح بين المنخفضة والمتوسطة إلى عالية الجودة، حيث يتم التحكم بذلك من خلال ضغط الصورة للدرجة المطلوبة.

تعد خاصية الضغط التي توفرها الصور ذات الصيغة JPEGذات وجهين فبالرغم من أن ضغط الصورة سيؤثر على جودتها وبعض تفاصيلها مثل الألوان لكن ذلك سيقلل من حجمها بالتالي تستطيع حفظ صور أكثر بمساحة تخزين صغيرة نسبياً كما أن نقلها عبر الإنترنت سيصبح أسرع.

حيث تعتمد هذه الخاصية على الضعف الموجود بالعين البشرية التي تستطيع رصد الضوء والعتمة أفضل من رصد التفاصيل اللونية لذلك تعتمد تقنية الضغط (Lossy Compression) على إسقاط بعض الدرجات اللونية وذلك لتصغير حجم الملف.

 

ميزات JPEG

  • دقة عالية: حيث تخزن ما يقارب 24بت في البيكسل الواحد أي مايصل إلى أكثر من 16 مليون لون حيث سيجعلها ذلك مناسبة للصور الواقعية بدقة لونية عالية.
  • قابلية الضغط (Lossy compression): نستطيع من خلال هذه الخاصية التحكم بحجم الملفات وضغطها لتصبح أصغر حيث بالإمكان التحكم بمستوى الضغط حسب المطلوب لننشئ صور بجودة ودقة مشابهين في بعض الأحيان لصيغ أخرى وبحجم أصغر، لكن ذلك سيؤدي لتقليل جودة الصورة بسبب فقدان بعض البيانات.
  • التحكم بحجم الملفات: وذلك بفضل قابلية الضغط التي توفرها هذه الصيغة حيث أنه عند ضغط الصورة ستصبح أصغر حجماً بالتالي ستكون أكثر ملائمة لاستخدامها على الإنترنت.

مساوئ JPEG

  • انخفاض دقة الصورة بسبب الضغط: حيث أن التقنية المتبعة عند الضغط تكون بالتخلي عن بعض بيانات الألوان –الغير ضرورية نسبياً- مما يؤدي إلى انخفاض دقة الصورة بعد الضغط والتعديل.
  • لا تدعم الشفافية(Opacity): تعد خاصية الشفافية مهمة بالنسبة لمصممي الجرافيك ومن يحتاجون إلى تعديل الصورة بطريقة احترافية لكن ذلك لن يكون متوفراً في الصور ذات الصيغة JPEG حيث سيتم حفظ جميع عمليات التعديل ضمن طبقة واحدة ولن يمكنك التراجع عنها.
  • لا يدعم الرسوم المتحركة (Animations)

أين نستطيع استخدام الصور ذات الصيغة JPEG

  • صور الفوتوغراف الواقعية
  • الصور باللونين الأبيض والأسود
  • في الصور ذات الألوان المعقدة

 

صيغة PNG

يعد PNG أيضاً من الصور شائعة الاستخدام والمعروفة أهم ما يميزه عن سابقه هو خاصية ال lossless حيث أن البيانات لن تتعرض للفقد وستحفظ الصور بهذه الصيغة بجودة عالية لكن ذلك سيتطلب مساحة تخزين أكبر.

إذا كنت من عشاق ال Memes فبالتأكيد أنك ستفضل الصور ذات الدقة الأعلى لتستطيع رؤية النصوص المكتوبة على الصور، لذلك ستكون الصور ذات الصيغة PNG الأفضل من ناحية الصور النصية وذلك لأن الضغط في هذه الصور لا يسبب بفقد البيانات حيث يتم تقريب البيكسلات لبعضها عوضا عن ضغطها ضمن مجموعات كما يحصل في الصور ذات الصيغة JPG.

يشير الاختصار PNG إلى Portable Network Graphics والتي تعتبر من صيغ الصور المفضلة لحفظ الصور ذات الألوان القليلة مثل لقطات الشاشة حيث أن جهاز الحاسب أو الهاتف المحمول في الغالب يقوم بحفظ لقطات الشاشة بصيغة PNG، والتي يتوفر منها نوعين:

  1. PNG-4: تشبه الصورة ذات الصيغة GIFحيث تدعم 256 لون و1بت من الشفافية بالإضافة لأن حجم ملفاتها أصغر من ملفات ال GIF.
  2. PNG-24: تشبه الصور ذات الصيغة JPG حيث تدعم طيف لوني من 24 بت إلى 16 مليون بت لوني بالإضافة لأنها قابلة للضغط من دون السماح بفقد البيانات (Lossless compression) ما يعني أنها أكبر حجماً من ملفات jpg.

 

ميزات PNG

  • قابلية الضغط (Lossless compression) على عكس الضغط في الصور ذات الصيغ JPG تستطيع ضغط الصور ذات الصيغ PNG من دون الخوف على جودتها حيث أنها لن تتأثر.
  • تدعم الشفافية: ما يعني أن التعديلات التي تجرى عليها قابلة للتراجع والحذف.
  • طيف لوني واسع: يناسب العديد من أنواع الصور الرقمية والرسوميات حيث يدعم الألوان RGB 24 بت إلى RGB32 بت والصور ذات درجات اللون الرمادي وصور RGB/RGBA.
  • الصيغة الأمثل لحفظ الصور التي تحتوي على نصوص وفنون خطية (Line art) ورسومات(graphics)
  • قابلية التعديل: ستحافظ الصور ذات الصيغة PNG على دقتها بالرغم من التشفير وفك التشفير المتكرران لذلك ستكون مناسبة لعمليات التعديل المتكررة.

مساوئ PNG

  • حجم ملفات كبير: وذلك لأنه يتم ضغط الملفات بدون فقدان أي بيانات حيث أن ذلك سيستهلك مساحة أكبر من الذاكرة بالإضافة لأنه سيحتاج وقت أطول بقليل مقارنتاً مع الصور ذات الصيغة JPG.
  • غير جيد للطباعة: حيث أنه لا يدعم أطياف لونية غير RGB والتي لن تكون مناسبة لطباعة صورة ذات جودة عالية.
  • لا يدعم الرسوم المتحركة (Animations)
  • لا يتضمن تعريف بيانات EXIF meta المستخدمة في معظم الكاميرات الرقمية.

 

الاستخدام

  • الصور التي تحتوي على نصوص
  • الصور التي تعتبر في طور التعديل
  • صور الفوتوغراف الواقعية

 

صيغة GIF

لا بد وأنك قد استخدمت أحد الصور ذات الصيغة GIF أو أرسلتها لأحد الأصدقاء لتشرح فكرة أو تعبر عن شعور ما من خلال تلك الصور المتحركة لثواني معدودة والتي في الغالب ما تكون صغيرة الحجم الأمر الذي يسهل تناقلها عبر الإنترنت.

حيث يشير الاختصار GIF إلى Graphics Interchange Format والذي يعتمد على لوحة لونية مؤلفة من ثمانية بت بالإضافة إلى 256 لوناً فقط ما يعني حجم صورة صغير نسبياً مقارنتاً بتنسيقات أخرى والتي يتم ضغطها بطريقتين الأولى من خلال تقليل عدد الألوان في الصورة الملونة الغنية وبالتالي تقليل عدد البتاتللبيكسل الواحد، أو من خلال تقليل الأنماط المتعددة أو بمعنى آخر التدرجات اللونية للون الواحد فبدلاً من وجود ثلاث تدرجات على سبيل المثال للون الزرق في الصورة نكتفي بتدرج واحد.

أهم ما يجب ذكره عند الحديث عن هذا التنسيق أن معظم برامج عرض الصور لا تقوم بعرض هذه الصيغة كصورة متحركة حيث تكتفي بعض البرامج بعرضها كصورة ثابتة أو تقوم برامج أخرى بعرضها كطبقات منفصلة بينما لن تعاني من هذه المشكلة عند استخدامك لمتصفحات الإنترنت حيث ستقوم بعرضها كصورة متحركة بكل سهولة عند الاتصال بالإنترنت.

 

ميزات GIF

  • حجم ملفات صغير نسبياً: بالرغم من كونها صوراً متحركة إلا أن ذلك لا يجعل منها ملفات ذات أحجام كبيرة حيث أنك تستطيع تناقلها عبر الإنترنت بكل سهولة.
  • تدعم الشفافية ما يعني أن ذلك سيوفر لك صور ذات مظهر احترافي تستطيع استخدامها ضمن موقعك.
  • ذات مظهر جذاب حيث تستطيع نشر صور ميمز متحركة على سبيل المثال أو بعض المعلومات التعليمية وتعرضها ضمن GIF لتصبح أكثر جاذبية.

 

الفرق بين الصور النقطية و الشعاعية
الفرق بين الصور النقطية و الشعاعية

 

مساوئ GIF

  • ألوان محدودة: حيث أنها لا تدعم سوى 256 لوناً فقط
  • غير قابلة للتعديل لذلك إذا كنت ترغب بإجراء تعديل ما يجب عليك إعادة الخطوات من جديد على النسخة الأصلية من الصورة قبل جعلها متحركة.
  • تحتاج للاتصال بالإنترنت لتتمكن من عرضها.

 

الاستخدام

  • الصور على مواقع الويب التي تحتوي على كثافة لونية قليلة.
  • الأيقونات الصغيرة
  • صور الرسوم المتحركة
  • الصور البسيطة ذات اللون الواحد أو الرسومات الكرتونية البسيطة.

 

بعض مستعرضات التي تستطيع استخدامها لعرض ال GIFs

بعض البرامج لنظام Windows والتي يمكنها فتح ملفات GIF هي:

  • GIFs Viewer
  • Picasa
  • File Viewer Plus

 

يمكن لأجهزة iOS و Android عرض ملفات GIF في Google Drive، أو عبر المتصفحات إذا توفر اتصال بالإنترنت،كما يمكن لبعض الأجهزة المحمولة فتح ملفات GIF في تطبيقات الصور الافتراضية الخاصة بكل منها. قد يعتمد ذلك على عمر جهازك أوإذما كان البرنامج محدثًا، ولكن يمكن لمعظمهم تنزيل ملفات GIF وعرضها دون الحاجة إلى تثبيت أي تطبيقات تابعة لجهات أخرى.

 

صيغة TIFF

يرمز الاختصار TIFF إلى Tagged Image File Format والذي يعد أحد أكثر صيغ الصور استخداماً في الطباعة حيث أن هذه الصيغة تركز على جودة الصورة كمعيار أساسي فبالتالي من الطبيعي أن تكون أكبر حجماً من نظائرها JPEG على سبيل المثال.

حيث يمكن أن تكون هذه الصور مضغوطة أو غير مضغوطة كما أن طريقة الضغط المتبعة ستكون من دون فقد للبيانات كما تعد ملفات TIFFخيارًا ممتازاً لأرشفة الملفات التي تكون قيد التعديل والتي من الممكن أن تقوم بحفظها لإكمال تحريرها لاحقاً، تمتلك العديد من الكاميرات خيارًا لإنشاء صور كملفات TIFF حيث أنك تستطيع حفظ الصورة كطبقات متعددة (Layers) ضمن ملف واحد.

ميزات صيغة TIFF

  • ذات مرونة عالية: حيث أنه يدعم عدة أنواع من الضغط مثل JPEGأو LZWأو ZIP على سبيل المثال (من دون فقد للبيانات).
  • عالي الجودة حيث يتم تخزين جميع معلومات الألوان والبيانات.
  • يمكن أن يتم حفظ الصورة كمجموعة من الطبقات (Layers) ضمن ملف واحد.

مساوئ TIFF

  • حجم ملفات كبير: ما يعني أنه سيستهلك مساحة أكبر ووقت أطول للتحميل والنقل.

الاستخدام

  • الطباعة
  • الصور الفوتوغرافية
  • الصور قيد التعديل

 

صيغة SVG

أحد أهم الأمثلة عن الصور الشعاعية أي تلك التي لا تعتمد في تكوينها على البيكسل إنما تعتمد على المنحنيات حيث أنك في هذه الحالة تستطيع التحكم بحجمها (تكبيرها أو تصغيرها) دون أن تفقد الصورة من جودتها أو تتعرض للتشويه بعكس صيغ الصور الأخرى حيث أن هذه الصيغة بدأت تأخذ انتشاراً واسعاً في الآونة الأخيرة بفضل ميزتها هذه.

الميزات

  • التحكم بحجمها كيفما تشاء (التكبير والتصغير) دون تأثر دقة الصورة
  • قابلة للتعديل

 

المساوئ

  • غير مناسبة للصور التي تحتوي الكثير من التفاصيل والكثافة اللونيةالعالية وذلك نظراً لأنها لا تعتمد على استخدام البيكسل ذلك ما يجعل نظراءها مثل JPEG, PNG أفضل من هذه الناحية.
  • لا تعمل على المتصفحات القديمة ربما أستطيع القول بأن هذه لا تحتسب كنقطة ضد هذه الصيغة حيث أن استخدام المتصفحات ذات الإصدارات القديمة أصبح أقل بالتالي لن تعاني من هذه المشكلة على الأغلب.

الاستخدام

  • الشعارات والرموز
  • الرسوم البيانية
  • التأثيرات البصرية
  • الرسوم المتحركة
  • الرسومات التقليدية والرسومات التوضيحية
  • الواجهات والتطبيقات

 

لا نستطيع القول بأن هناك صيغة صورة أفضل من صيغ الصور الأخرى حيث أن ذلك يعتمد بشكل كلي على متطلباتك والأغراض التي ترغب باستخدام الصورة لأجلها، لكن في الغالب إذا كنت مستخدم عادي لن يكون نوع الصورة محور اهتمامك حيث أنك على الأرجح ستكون مهتم بجودة الصورة ووضوحها وغالب الصور المتناقلة عبر الإنترنت بين المستخدمين العاديين هي الصور ذات الصيغ (PNG, GPEG, GIF).

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد