إعلان
مقالات و مواضيع

5 خرافات حول أنظمة لينكس يجب عليك التوقف عن تصديقها

أنظمة لينكس المفتوحة المصدر ما زالت حتى يومنا هذا تواجه نمواً بطيئاً للغاية من ناحية نسبة الاستخدام بين المستخدمين, لا يمكن اخفاء موضوع الإشاعات والأساطير التي يتعرض لها لينكس مراراً, الأمر ليس و كأنه مؤامرة كونية تحاك ضد النظام بل هو جهل فاضح حول كيفية استخدامه.

رغم تعدد التوجهات المرتبطة بأنظمة لينكس فالأمر مرتبط حصراً بالأنظمة الحاسوبية الموجهة للمستخدم العادي, أي المهام اليومية التي يقوم بها و التي تقتصر على الأعمال المكتبية كتصفح الويب و الاستماع للأغاني أو كتابة و تحرير المستندات النصية.



التعرف على هذه الخرافات يعتبر نقطة الوصول إلى الحقيقة “نوعاً ما” قبل تجربة النظام, بينما موضوع الإنتقال إلى نظام جديد يبقى رهن قرار المستخدم في الدرجة الأولى بعيداً عن أقاويل الآخرين. من ناحية آخرى فإن مواجهة هذه الخرافات ينتشر بشكل كبير في المجتمعات التقنية أو المنتديات و التي بالطبع قد تكون عضواً في أحدها.

 

1) نظام لينكس صعب الإستخدام للمستخدمين الجدد

الموضوع هنا أشبه بالطرفة نوعاً ما, الأمر أشبه بالقول ” استخدام الحاسوب صعب جداً !! “. لكن سؤالي هنا كيف كان شعورك حقاً عند استخدام بالفعل للحاسوب لأول مرة؟, لا يمكن ذكر درجة الصعوبة كون استخدام هذا المصطلح خاطئ و الأصح القول أنه “تحدي جديد” و مراحل تخطيه تعتمد على معرفتك بأساسيات استخدام الحاسوب فقط!.

مهما كانت إجابتك و بغض النظر عن النظام المستخدم حينها ( ويندوز على ما أعتقد ), الأمر بالطبع أشبه بالشعور بالضياع في عالم جديد. عدم المعرفة بأساسيات استخدام النظام (إنشاء الملفات أو تثبيت البرامج و الألعاب و غيرها الكثير ) خصوصاً في حال عدم توفر الإنترنت في منزلك عند تجربتك الأولى.

توزيعة لينكس مينت بواجهة GNOME
توزيعة لينكس مينت بواجهة GNOME

لينكس لا يختلف كثيراً عن تلك التجربة و على العكس تماماً فإن الأيام الحالية تعتبر مناسبة جداً لرفد التجربة الجديدة بالمعلومات و المصادر المختلفة في ظل انتشار هائل للإنترنت في وقتنا الحالي. بينما الحكم على النظام قبل إعطائه الفرصة حتى يعتبر واجهة انطلاق “الخرافة” هذه.

ماذا عن جيل التسعينات و تجربة الأنظمة الحاسوبية في ذلك الوقت ؟ كيف كانت تجربتك لنظام ويندوز 95 أو غيره في ذلك الوقت. لينكس اليوم مختلف عن السابق بشكل واضح كأي نظام حاسوبي يملك آلية معينة تساعد على تطويره إلى أن يصل إلى نقطة تطوير عقيمة.

تعدد التوزيعات الحالية الخاصة بأنظمة لينكس حالياً وترحيبها بالمستخدمين الجدد هو أمر جميل فعلاً ساعد على تطوير واجهات رسومية متفاعلة مع المستخدم بشكل رائع بالفعل. ولا يعني ذلك أبداً أن هناك صعوبة في اختيار التوزيعة, بل الموضوع يقتصر على اتخاذ قرار مناسب قبل الحكم لا أكثر.

 

2) تعلم أوامر التيرمنال ضروري قبل استخدام نظام لينكس

الأمور بدأت تصبح جدية نوعاً ما مع التقدم في مستوى الخرافات و الأساطير التي تقال عن أنظمة لينكس, وصلنا إذاً إلى سطر الاوامر أو “التيرمنال”. مخترق أو “هكر” بنظر البعض عند استخدامها هي أحد المخاوف التي تعترض طريق المستخدمين الجدد للنظام.

لينكس يعتمد بشكل جذري على سطر الأوامر منذ انطلاقته, حاله كحال الأنظمة الأخرى لكن الفرق هنا أن الاعتماد حالياً على مكتبة الأوامر ما زال مستمراً. فهل يمكن القول أنه متطلب كبير يقف في طريق المستخدم الجديد للنظام ؟

التيرمنال في نظام لينكس
استخدام التيرمنال مرتبط بنظام لينكس لكنه غير ضروري تعلم أوامره في البداية

الإجابة لا, كون المستخدم الجديد للنظام سيتعامل مع الواجهة الرسومية فإن مكتبة الأوامر لا يلزم استخدامها بشكل مبدئي. حل المشاكل التي تواجه المستخدم أثناء تعامله مع النظام “قد” يتطلب استخدام بعض الأوامر في التيرمنال لكن ذلك لا يعني أنه يجب عليك حفظها بشكل مسبق. الأمر يتم بسهولة عند استخدام النسخ و اللصق بكل بساطة.

مع تعمقك أكثر في النظام ستجد نفسك تلقائياً ضمن دائرة مواجهة واقع دخولك في تعلم سطر الاوامر أو أساسياته كون الموضوع يصبح أسهل بشكل كبير في تنفيذ بعض المهام بدل القيام به عن طريق الواجهة النصية. السهولة كمصطلح هنا يعني الوصول إلى تنفيذ مهمة معينة بأبسط الطرق “كاستخدام الاختصارات في لوحة المفاتيح”.

بالطبع فإن مكتبة الأوامر ضخمة, و التدرج في تعلمها هو الأفضل. بينما اختيار المصادر الصحيحة لتعلمها هو أفضل نصيحة يمكن تقديمها كون استخدام الأوامر هو سلاح ذو حدين خصوصاً عند تطبيق أوامر على مستوى النظام أو Root.

 

3) لينكس غير مخصص لاستخدامه على الحواسيب المكتبية, بل ينحصر استخدامه في السيرفرات حصراً

يعد لينكس الخيار الأفضل لاستخدامه في لإدارة السيرفرات أو الخدمات السحابية و حتى استخدامه في IoT ولا ينحصر استخدامه على الحواسيب المكتبية فقط. و الخرافة الأخيرة دليل آخر على الجهل في دعم أنظمة لينكس للحواسيب أو المحتوى التي تدعمه.

كمستخدم شخصي لنظام لينكس أعمالي اليومية على الحاسوب كانت تتضمن تصفح الإنترنت و كتابة النصوص و تعديلها و حتى تحرير الصور. هي أمور أساسية لأي مستخدم عادي للنظام يطلب توافرها ليحسن المستخدم في النهاية التعامل مع تلك المهام.

توزيعة لينكس أبونتو
استخدام لينكس لا ينحصر على السيرفرات, بل يشمل الحواسيب المكتبية بواجهات جميلة للغاية



و سبق ذلك و أثناء الدراسة الجامعية في مجال البرمجة الأمر لم يختلف كثيراً هنا كمستخدم للينكس, على العكس تماماً فإن استخدامه في تلك الفترة ساهم بشكل كبير في نمو المعرفة البرمجية لديّ على المدى البعيد.

لا يمكن حصر استخدام لينكس لدى فئة معينة من المستخدمين ( عادي/ متقدم ) ولا حتى في نوعية مهام محددة أو في بيئة عمل النظام, الأمر يشمل مختلف بيئات العمل طالما يوجد دعم كاف من المطورين لها. الأمر يتطلب منح النظام فرصة فقط في إيجاد متطلبك و حتى يحين ذلك الوقت ستصبح قادر على اتخاذ قرار نهائي في المداومة على استخدام لينكس أو العودة إلى الخلف لنظامك الحاسوبي السابق.

 

4) لينكس لا يملك عدد كاف من البرامج المدعومة

على الرغم من أن ويندوز يتفوق من هذه الناحية على لينكس إلا أنها تبقى مجرد خرافة, و التفوق لصالح أنظمة ويندوز يعود بسبب الاستغلال التجاري لشهرة النظام و تحقيق عائدات بعد نشر البرامج و بيعها للمستخدمين.

بعض البرامج الشهيرة كسكايب و سبوتيفاي بدأت منذ مدة بدعم أنظمة لينكس, و حزمة أخرى تضمن الكثير من البرامج المجانية و أخر مدفوعة لهذه الأنظمة. و في حال عدم توافر نسخة من البرنامج نفسه على أنظمة لينكس فأنت بحاجة هنا إلى البحث عن بدائل مشابهة.

حزمة WPS المكتبية على أنظمة لينكس
حزمة WPS المكتبية على أنظمة لينكس مجانية بالكامل

حزمة برامج مايكروسوفت الشهيرة مثلاً ( Office ) غير متوفرة على لينكس لكن بدائلها عديدة كحزمة LibreOffice أو WPS Office. و الأمر نفسه ينطبق على أنظمة الماك كونه يعد أدنى من ناحية انتشاره مقارنة باللينكس.

ناهيك عن ذلك فإنه يتوفر في أنظمة لينكس “محاكي” للبرامج بصيغة EXE قد لا يدعم جميع البرامج المتوفرة على ويندوز لكنه يعد خياراً مناسباُ ريثما تجد البديل المناسب لبرامج المفضلة.

نمو عدد البرامج المتوفر على مختلف توزيعات لينكس رافقه إنشاء متاجر لتحميل تلك البرامج شبيهة بمتجر ويندوز, أي أصبح الأمر يتطلب منك ضغطة زر لتحميل و تثبيت البرنامج مباشرة من المتجر.

 

5) لينكس غير مخصص لمحبي الألعاب (جيمرز)

الأمور أصبحت مربكة نوعاً ما هنا, في الحقيقة و على  الرغم من أنها خرافة منتشرة إلا أنها نقطة ضعف حقيقية في لينكس. و على الرغم من توفر حزمة واسعة من الألعاب على النظام إلا أنه لا يقارن نهائياً بتلك المنتشرة على ويندوز.

تطور تجربة الألعاب في لينكس يزداد يوماً تلو الآخر لكنه تقدم بطيء للغاية, و دعم منصة Google Stadia للينكس في الأسابيع الماضية خير دليل على هذا التقدم. ناهيك عن ذلك فإن متجر Steam للألعاب يدعم ما يقارب 3000 لعبة على لينكس و هو رقم لا بأس به حالياً.

توزيعة لينكس steamOS
توزيعة steamOS مخصصة للجيمرز, و تسهل وصول المستخدمين لقائمة الألعاب التي تدعم لينكس.

أيضاً قامت Valve بإطلاق نسخة خاصة من متجر ستيم لدعم أنظمة لينكس, و الأكثر من ذلك تواجد توزيعة خاصة لمحبي الألعاب تدعى Steam OS. هي تركيبة من الآمال المعلقة على لينكس للفت نظر المطورين على الأقل و التي ما زالت برأيي غير كافية حالياً لتحقيق المراد منها.

بالنسبة للألعاب الأخرى و التي تحمل شعبية مميزة نوعاً ما مثل Hitman , Mad Max فإن الأمور لا تختلف كثيراً فهي تتاح على أنظمة لينكس لكن بعد مضي فترة على توفرها على أنظمة ويندوز.

رغم أن الموضوع بالكامل مبني على خرافة إلا أنها كانت لتصبح أقرب إلى الحقيقة لولا التحركات الخجولة من قبل مطوري الألعاب و المنصات. و الأفضل في الفترة القادمة مراقبة انطلاق منصة Google Stadia لعلى و عسى تنكشف الأمور الضبابية قليلاً و تسهل الأمور على المطورين بشكل أكبر من الوقت الحالي لدعم أنظمة لينكس بحزمة أوسع من الألعاب.

 

الخلاصة .. خرافات وأوهام جزء من الواقع

لا يمكن بشكل من الأشكال الجدال حول أفضلية نظام على آخر طالما أن الأمر يعتمد على أقاويل سابقة دون تجربة فعلية للأنظمة المذكورة, الفكرة الحقيقة هنا أنه يمكن للينكس أن يصل إلى طريق أفضل عندما يعتمد الأمر على رفد جهود المطورين بالدعم الكافي.

توفر نظام مجاني لم يكن مناسب على ما يبدو لمحاربة هذه الخرافات بفضل انتشار الانظمة المقرصنة مجاناً في منطقتنا على الأقل, وهو ما يعرقل جهود المطورين على الأقل في الوقت الحالي برأيي.

في حال تجربتك بالفعل لأحد توزيعات لينكس أخبرنا عن هذه التجربة في التعليقات, و ماهو الحل الأفضل برأيك لمحاربة الخرافات هذه المنتشرة على النظام المظلوم حالياً مقارنة بأنظمة التشغيل الأخرى.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock