الأنواع و الأجيال مختلفة لسماعات آبل Airpods

مصدر الصورة: bgr.com

حملة سخرية طالت سماعات آبل اللاسلكية ايربودز عند الإعلان عنها للمرة الأولى، حيث انفجرت وسائل التواصل الاجتماعي بالصور الساخرة من مظهر السماعات اللاسلكية، بالإضافة لسعرها المريخي (في تلك الفترة)، لتصبح هذه السماعات لاحقاً من أكثر منتجات آبل مبيعاً، وأكثر المنتجات الإلكترونية القابلة للارتداء انتشاراً كما صرحت آبل.

بالرغم من تلك السخرية التي تعرضت لها سماعات آبل، إلا أننا نستطيع القول بأن Apple Airpods حققت نقلة نوعية في عالم صناعة السماعات وكانت البداية لإنتاج السماعات اللاسلكية، , ومع تلك الخطوة أصبح بمقدورنا القول بأنك تخلصت من مشكلة تشابك السماعات للأبد، طبعاً فقط في حال كنت مستعداً لدفع كل تلك الأموال على سماعات آيفون ايربودز.

 

سماعات Apple Airpods 1/ Apple Airpods 2

سماعات Apple Airpods 1/ Apple Airpods 2

أثار إطلاق الجيل الأول في عام 2016 من سماعات ايفون جدلاً واسعاً وضجة كبيرة، حيث أشارت استطلاعات الرأي في وقتها إلى مخاوف المستخدمين من سماعات ايربودز، منها ماهو متعلق بضياع السماعات أو تلف البطارية أو سوء في الآداء، طبعاً كل تلك المخاوف كان أساسها سعر السماعات الخيالي في وقتها، فمن سيتجرأ على المخاطرة بشراء سماعات بذلك السعر دون تجارب سابقة تؤكد جودتها؟

على الرغم من أن تلك الخطوة التي ترافقت بإلغاء منفذ السماعات من أجهزة آيفون ابتداءاً من آيفون 7 المعلن عنه في نفس المعرض، كانت خطوة متسرعة آنذاك اضطرت العديد من محبي آبل لدفع مبالغ إضافية لشراء السماعات اللاسلكية، لكن بعد سنتين من إطلاق الجيل الأول من ايفون ايربودز أكدت تصريحات آبل بأن الأمور بدأت باتخاذ منحى آخر لتصبح هذه السماعات من أكثر المنتجات التقنية القابلة للارتداء انتشاراً.

دفعت الإحصائيات والأرقام المتزايدة تلك إضافة لمطالب المستخدمين لآبل بالعمل على إطلاق الجيل الثاني من سماعات آيربودز،  برزت هنا شهوة أبل التجارية بشكل واضح مع تقديم اختلافات بسيطة في الميزات مقارنة بزيادة مطردة بالسعر، بالإضافة لإيقاف إنتاج الجيل الأول من أيفون آيربود فور إصدارها للجيل الثاني في 2019.

إعلان

التصميم

يتشابه التصميم بين الجيلين بشكل كبير لدرجة تكاد لا تستطيع إيجاد اختلافات بينهما، ربما يشكل ذلك خطوة أكثر أماناً لآبل متلافيةً فشل مشابه لتصميم النوتش السابق في هواتفها، يتوفر الجيلين بنفس التصميم والأبعاد والوزن واللون الأبيض، لكن لأكون أكثر دقة ستجد الليد المسؤول عن تحديد حالة شحن السماعات داخل علبة السماعات في الجيل الأول، وعلى الهيكل الخارجي للعلبة في الجيل الثاني.

العتاد 

  • المعالج:  يأتي الجيل الأول من ايفون ايربودز مزوداً بمعالج W1 SoC بينما يأتي الجيل الثاني بمعالج H1.
  • البطارية: توفر البطارية في الجيل الأول ساعتين من التحدث وخمس ساعات من الاستماع بالاعتماد على شحنة واحد لمدة 15 دقيقة، أما الجيل الثاني تستطيع التحدث لمدة  3 ساعات باستخدام سماعات ايربودز وخمس ساعات من الاستماع، ويعود الفضل بهذا الفارق لشريحة H1 المصممة خصيصاً لسماعات آبل. 
  • الشاحن: يعتمد شحن الجيل الأول من ايربودز على شاحن سلكي، عند وضع السماعات داخل العلبة تستطيع  سؤال سيري عن وضع الشحن، أما في الجيل الثاني بالإضافة للشحن السلكي يوجد شاحن لاسلكي اختياري (تستطيع دفع مبلغ إضافي للحصول عليه).
  • البلوتوث: تدعم ايربودز 1 إصدار البلوتوث 4.2 بينما يدعم الجيل الثاني إصدار بلوتوث 5.0.
  • سيري Siri: بالنقر على السماعة فقط تستطيع استخدام المساعد الشخصي من آبل siri أما في الإصدار الثاني تستطيع تشغيل سيري بالاعتماد على الأوامر الصوتية أو حتى بالنقر على السماعة.

التوافقية

يعمل الجيل الأول من السماعات مع الأجهزة التي تعمل وفق نظام iOS 10 وما فوق، أو  macOS Sierra, watchOS 3, وتتيح الاتصال بجميع اللابتوبات التي تعمل بنظام ويندوز، أو الهواتف التي تعمل بنظام أندرويد، والتي تدعم إصدار بلوتوث 4.2، بينما يعمل الجيل الثاني مع الإصدار iOS 12.2 وما فوق أو macOS Sierra 10. 14.4, watchOS 5.2 وما فوق.

 

هل يستحق الأمر الترقية من Airpods 1 إلى Airpods 2؟

إذا كنت من مستخدمي الجيل الأول من ايفون ايربودز لن تجد أي اختلاف من حيث الآداء أو جودة الصوت في الجيل الثاني، وذلك لأن التغيير الحقيقي الوحيد بين الجيلين هو بشرائح المعالج H1 التي ساعدت بتقليل مدة الانتقال بين الأجهزة الموصولة إلى السماعات، ودعم نظام سيري عبر الأوامر الصوتية.

إعلان

أما بالنسبة للشاحن اللاسلكي فيمكنك شراؤه بشكل منفصل إذا رغبت واستخدامه مع كلا الجيلين،  أي أن الأمر لا يتطلب منك عناء التفكير أصلا بالترقية إلى الجيل الثاني الذي لم يحمل معه تلك الميزات التي من الممكن أن تحفز أي من المستخدمين لترقية سماعاتهم من الجيل الأول إلى الجيل الثاني ودفع مبالغ إضافية.

 

سماعات Apple Airpods Pro

سماعات Apple Airpods Pro

بتصميم جديد يشبه أحد شخصيات البوكيمون كما وصفها المستخدمون، بينما شبهها البعض الآخر بمجفف الشعر، يبدو أن لعنة التصاميم المضحكة ستبقى مرافقة لاسم آبل،  أصدرت آبل بعد أشهر قليلة من إصدار الجيل الثاني سماعات ابل ايربوردز برو، ساعيةً من خلال هذا الإصدار إلى تقديم تحسينات متعلقة بجودة الصوت ومعايير أخرى.

قامت آبل بوضع مايكرفونات مدمجة ضمن سماعاتها الجديدة وذلك للكشف عن الصوت الخارجي وتقليله قدر الإمكان من خلال ميزة حجب الضوضاء ليصبح بإمكان المستخدم التركيز على الصوت الصادرة من السماعة، كما تقدم ايربودز برو تجربة استماع لصوت أنقى وأفضل وذلك بفضل ميزة Adaptive EQ التي تضبط الترددات المنخفضة والمتوسطة للموسيقى تلقائياً، أما وضع الشفافية يتيح لك سماع الأصوات الخارجية بالإضافة للصوت الداخلي وذلك سيكون مفيداً في أماكن مثل المطارات أثناء انتظار رحلتك مثلاً. 

التصميم 

حاولت آبل من خلال هذا الإصدار تقديم تصميم مختلف عن الجيلين السابقين، ركزت على توفير الراحة للمستخدمين أثناء ارتداء السماعات لوقت طويل، تأتي السماعة في هذا الإصدار بتصميم مريح مع أطراف من السليكون بثلاث أحجام مختلفة لتناسب أكبر عدد من المستخدمين، بالإضافة لدعم مقاومة العرق والماء ما يجعل ارتداءها أثناء القيام بجهد عضلي كالرياضة والرقص مناسباً.

العتاد 

  • المعالج: تعمل ابل ايربودز برو بمعالج H1.
  • البطارية: توفر البطارية 4.5 من الاستماع بشحنة واحدة ( تصل إلى خمس ساعات عند إيقاف تشغيل ميزة إلغاء الضجيج النشط ونمط شفافية الصوت)، ولغاية 3.5 ساعة من التحدث بشحنة واحدة.
  • الشاحن: تستطيع استخدام الشحن السلكي، أو الاعتماد على الشاحن اللاسلكي في حال قمت بشرائه لشحن ابل ايربودز برو.
  • بلوتوث: يعتمد الاتصال على إصدار بلوتوث 5.0
  • Siri: تستطيع إعطاء الأوامر الصوتية لمساعد ابل سيري، لتقوم بتنفيذ ما تطلبه دون الحاجة للضغط على السماعة أو استخدام الهاتف. 

التوافقية

تدعم ابل ايربودز برو جميع أجهزة آيفون التي تعمل بإصدار iOS 13.2 وما فوق وأجهزة  آيباد التي تعمل بنظام iPad 13.2 والإصدارات الأحدث، وساعات ابل التي تعمل بنظام watchOS 6.1 وما فوق، وأجهزة ماك بنظام MacOS Catalina 10.15.1.

 

سماعات Apple Airpods Pro Lite

صرحت آبل بأنها تسعى لإصدار جيل آخر من ابل ايربوردز لكن بمواصفات أقل وسعر أخفض وذلك ليتمكن الجميع من استخدام سماعات آبل، مازال موعد الإعلان عن هذا الإصدار غير معروف، بعدما كان من المقرر الإعلان عنه في 2020 تم التأجيل، لكن فور كشف النقاب عنه سنقوم بعرض جميع المعلومات المتعلقة بإصدار لايت من سماعات ابل ايربودز. 

بدأت آبل بالخطوة وقامت بإلغاء منفذ السماعات في هواتفها ابتداءً من ايفون 7، لتتبعها الشركات وتقوم بإنتاج سماعات لاسلكية خاصة بها، ما يبشر بتطوير هذا الجيل من السماعات بهدف المنافسة ، وربما في القريب من الممكن أن يستفيد الجيمرز أيضاً من استخدام السماعات اللاسلكية، أعتقد أن التخلص من الأسلاك أمر مريح، وسيكون قريباً أحد الأشياء التي يبحث عنها المستخدمون.